صحافة و أراء

أشباح الليل و الأمن الذاتي !

لمدينتي الاخباري /ايمان الكسار

يمر المواطن بالعديد من الاستحقاقات و المواقف و التي تؤكد له غياب هيبة الدولة و أجهزتها و بضرورة تأمين الأمن الذاتي ، فليس هناك جديد على عملية إطلاق الرصاص العشوائي الذي يحصل في الأفراح و الأتراح و الأعياد و عدم أخذ اي اعتبار من قبل المطلقين لهيبة الدولة المتراخية بالقبض عليهم و لا ننسى المحسوبيات و الواسطات لغض النظر عنهم و كف يد السلطة عن المُخلين بالأمن و الاستقرار، لنصل منذ الشهر إلى مسلسل السرقات في وضح النهار و آخر الليل، من سرقة السيارات و الموتسيكلات، إلى سرقة المنازل و المحال التجارية، مما استدعى إلى ضرورة تأمين الأمن الذاتي و تشكيل لجان شبابية ببعض المناطق لحماية الأمن و خاصة في فترات الليل كما أن بعض البلديات أوكلت الى عناصر شرطة البلدية مراقبة الأحياء و تسيير دوريات و تم القبض على بعض اللصوص و تسليمهم إلى السلطات المحلية لمحاسبتهم.
أمام هذا الواقع يجدر على المواطن أخذ الحيطة و الحذر و المحافظة على آخر قرش لديه و الذي يؤمن به قوت يومه و لأطفاله لأن القادم أسوأ من الناحية الأمنية و الإقتصادية.
إيمان م.الكسار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: