متفرقات

الاصلاح والوحدة : تهنىء المسلمين وتدعو الى التكاتف في وجه الازمه.

عقدت حركة الاصلاح والوحدة اجتماعها الدوري برئاسة الشيخ الدكتور ماهر عبدالرزاق وذلك في مركز الحركة في برقايل عكار وصدر عن الحركة بيان تلاه رئيس الحركة جاء فيه:
١- نتقدم بالتهنئة والتبريك الى اللبنانيين عامة والمسلمين خاصة بحلول شهر رمضان المبارك سائلين الله تعالى أن يكون شهر خير ورحمة وندعو الجميع أن يكون عنوان هذا الشهر هو العطاء والتصدق والانفاق على الفقير والمحتاج ونطالب الاغنياء والميسورين ان يكونوا عوناً وقدوة ومثالاً في العطاء والانفاق.
2- في شهر رمضان المبارك نريد ان نتوجه الى اللبنانيين والى كل عالمنا العربي والاسلامي ، اما الى اللبنانيين فنقول اجعلوا هذا الشهر محطة للتلاقي والتسامح والخروج من الخلافات والعمل جميعاً لمصلحة لبنان ووحدته الوطنية والاسلامية قفوا جميعاً مع الناس والفقراء والمحتاجين. واما رسالتنا الى العالم العربي والاسلامي نقول لهم ان شهر رمضان هو شهر الوحدة والتسامح والتصالح لمواجهة التحديات والمؤامرات ضد الامة، ونقول ان وحدة الامة الاسلامية فيها نجاة ونصر وكرامة لكل أبناء الامة، لذلك ندعو الى التنازل عن الخلافات والى ترك الاحقاد وبث الفتن وندعو الى إعتماد الحوار والتلاقي لحل كافة الخلافات بين الامة الوحدة فلنجعل من شهر رمضان منطلقاً لوحدتنا.
3-نطالب حكومة تصريف الاعمال بالتشديد في مراقبة اسعار السلع الغذائية واتخاذ قرارات رادعة بحق التجار الذين يتاجرون ويتحكمون بلقمة عيش المواطن لذلك مطلوب التشدد ومعاقبة المخالفين ومحاسبتهم امام القضاء ليكونوا عبرة لغيرهم وناشدت الحركة الحكومة المستقيلة ان لا تستقيل من خدمة الشعب والعمل من اجله ونطالبها بأن تعقد جلسات وتصدر قرارات وتكون على مستوى الازمات فالمواطن اليوم يحارب ويذل برغيف الخبز والدواء والمحروقات ويجب على الدولة ان تتحمل مسؤولياتها وإلا فإن الآتي أعظم.
4- ناشدت الحركة كل من فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس النواب ودولة الرئيس المكلف تشكيل الحكومة الى الاسراع في تشكيل حكومة اصلاحية متفق عليها من الجميع تضع خطة اصلاحية تحدث صدمة إيجابية لدى الشعب في استرداد الاموال المنهوبة ووقف الفساد وهدر المال العام وإلا فإن البلد أصبح على ابواب مجاعة وفوضى كبيرة وقال ان المراوغة والمماطلة في تشكيل الحكومة أصبح اليوم يهدد أمن لبنان واستقراره وعيشه المشترك ونطالب القوى السياسية الى ترك العناد والمكابرة والتبعية لارضاء الخارج والعمل لمصلحة لبنان وشعبه فنحن اليوم على مفترق خطير ومهددون بالفوضى والانهيار والسقوط جميعاً في قعر الهاوية .
5- طالبت الحركة القوى السياسية في عكار أن تتحمل مسؤولياتها امام المواطن والوقوف الى جانبه وخاصة في هذه الظروف الحرجة وإن سياسة النعامة للمسؤولين باتت مكشوفة ولأن محافظة عكار اصبحت اليوم محافظة منكوبة والمواطن فيها أمام خيارين إما أن يموت جوعاً أو يموت بالكورونا وعكار اليوم متروكة لمصيرها المجهول، فالمطلوب منهم ان يتحملوا مسؤولياتهم تجاه اهلنا في عكار .
٦- اكدت الحركة وقوفها الى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته في تحرير القدس وكل فلسطين ودعت كل عالمنا العربي والاسلامي الى مساندة الشعب الفلسطيني في تحرير ارضه ، واعتبرت ان مشروع التطبيع مع العدو هو خيانة واصطفاف مع العدو ضد الامة ومقدساتها وهو طعنة مسمومة في قلب الامة .
حركة الاصلاح والوحدة – لبنان
المكتب الاعلامي: ١٢ / ٤ / ٢٠٢١

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: