أخبار لبنان

البعريني لموقع القوات: لا للسير في الانهيار كرمى لعيون باسيل.

شعيب زكريا ____

لا يعلّق عضو كتلة المستقبل النيابية النائب وليد البعريني آمالاً كبيرة على طرح حكومة العشرين وزيراً مع تولي اللواء ابراهيم الداخلية، ويرى أن الجديد الوحيد في الملف الحكومي، يرتبط بمبادرة بري “الإيجابية”، رامياً فشلها أو نجاحها في ملعب رئيس الجمهورية وما إذا كان مصمم على السير في الانهيار كرمى لعيون باسيل.

ويأمل، في حديث لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، لو تمكنت الأطياف اللبنانية بقياداتها وأحزابها ومكوناتها من التفاهم، بدل تدمير البلد وناسه، مبدياً تشاؤمه من إمكان الوصول الى حلول حكومية، طالما أن العقلية الحالية، تتحكم بزمام الأمور.
ويعتبر البعريني أن طرح تعيين اللواء إبراهيم للداخلية بعيد من التحقيق وليس جدياً حتى يتم البحث به، وإذ يؤكد أن الحريري لن يقبل بـ”قطع شعرة معاوية” مع رئيس الجمهورية، لا سيما أنه تم الاتفاق على أن يتولى “الداخلية”، وزير مسيحي يحظى بقبول بعبدا ـ بيت الوسط، يجزم بأن أحداً لن يقبل بالثلث المعطل، وبعد تخطي هذه الأزمة، تذوب كل النقاط الحكومية الأخرى العالقة.

ويضيف، “من الضروري تشكيل حكومة فاعلة قادرة على الإنقاذ لأن الاستمرار بمبدأ المحاصصة لن يخرج بنتيجة أفضل من الحالية”.

“لا حكومة مع هكذا ذهنيات”، يؤكد البعريني، ويبدي أسفه لأن الفريق الرئاسي يتباهى بمقولة “بعدكن ما بتعرفوا ميشال عون”، مشدداً على حرص الجميع على موقع الرئاسة ورئيسها وقيمته وكرامته، لكن على الرئيس أيضاً ان يحفظ كرامة الناس المنتفضة والتي تأن جوعاً.

ويرفض وضع ملف التشكيل في جعبة فرنسا أو روسيا او السعودية، مؤكداً أن مشكلة العرقلة داخلية، يتحمل مسؤوليتها التيار الوطني الحر الذي لا يرى إلا بمنظار واحد، بينما الجميع متضرر من الأزمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: