أخبار لبنانالتجمع الوطني للتنمية ونشر الديمقراطية

الدكتور زكريا حمودان من يسبق الآخر، اللقاح المنقذ أو الكورونا القاتل

الدكتور زكريا حمودان من يسبق الآخر، اللقاح المنقذ أو الكورونا القاتل

لم أكن أبالغ عندما قلت بأن كورونا سيجتاح لبنان، فالأرقام دائمًا تكذب الخيال واللاواقعية اللبنانية.

في بادئ الأمر كنا في المؤسسة الوطنية للدراسات والإحصاء ننتقد عدد الإصابات القليل واللامنطقي وكنا نستند إلى عدد الفحوصات البسيط يوميًا، وعندما رفعت الإدارات المختصة عدد الإصابات، ظهر ما حذرنا منه، بالتالي ظهرت الأرقام الواقعية.

وعندما ارتفع عدد الإصابات، حذرنا من عدم قدرة المستشفايات على إستيعاب الحالات لاحقًا، وإتهمنا بالمبالغة والتهويل، ولكن ها نحن اليوم في النموذج اللبناني، حيث المستشفايات لم تعد تحتمل.

اليوم، قد يكون من حظ اللبنانيين أن الذروة تأخرت، وما بعد الذروة هو أمر كارثي بامتياز، فما هي التوقعات العلمية للمرحلة القادمة؟
علميا دخل لبنان مرحلة السباق بين النموذج الأكثر خطورة في العالم والغير مسبوق ألا وهو التفشي الكامل بحيث سيكون عدد الغير مصابين في لبنان محدود للغاية، وهم ممن حجروا أنفسهم بعناية فائقة ليحفظوا عائلاتهم، ولكن الأخطر من ذلك هو أن عدد حالات الوفاة ستتضاعف بكثافة في الأسابيع القادمة.

أما المتسابق الآخر فهو اللقاح القادم، والذي قد يكون من حظ لبنان واللبنانيين أن لقاحًا ما قد خرج للعلن، وقد يكون وصوله هو المنقذ الأكبر للواقع اللبناني، لذلك بتنا اليوم كلبنانيين نؤمن فقط بأنَّ الإنقاذ القادم هو إلهي وليس وطني، فالدعاء أن يسبق اللقاح الكارثة، لكي لا يصبح النموذج اللبناني مثالًا للعالم برمته بأسوء دولة تواجه جائحة كورونا.

خاص مركز بيروت للأخبار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: