أخبار طرابلس والشمال

الرئيس ميقاتي ونواب طرابلس: للتشدد في الاجراءات لحماية المدينة واهلها..

 

أعلن الرئيس نجيب ميقاتي باسم نواب طرابلس”دعم الجيش والقوى الأمنية كافة للتشدد بالاجراءات والتدابير المتخذة لحماية طرابلس واهلها والممتلكات العامة والخاصة ، لا سيما في ضوء المعلومات الامنية المتوافرة عن الجهات التي تقوم بالاعتداءات وضرورة الانطلاق من هذه المعلومات لانجاز التحقيقات المطلوبة”.
وقال الرئيس ميقاتي” ان طرابلس ، رغم كل ما يصيبها ، متمسكة بسلطة الدولة وحماية المؤسسات الامنية الشرعية من جيش وقوى امن وترفض كل محاولات الدفع باتجاه مشاريع الامن الذاتي ، والمطلوب في المقابل ان تتحمّل الدولة ومؤسساتها الامنية مسؤولياتها كاملة تجاه المدينة”.
وكان الرئيس ميقاتي كثف اتصالاته بالاطراف السياسية كافة في طرابلس حيث تم الاتفاق على توحيد الموقف في وجه محاولات تخريب طرابلس والإمعان في التعرض لأملاك الناس و للأملاك العامة، كما اتفقوا على تكثيف اللقاءات لمواكبة كل التطورات.
وقد اجرى الرئيس ميقاتي اتصالا بوزير الداخلية محمد فهمي ووضعه في صورة الاتصالات القائمة، طالبا تكثيف عديد قوى الامن في المدينة لمنع اعمال الشغب والتعدي.
كما اجرى إتصالا بقائد الجيش العماد جوزيف عون واكد له “ان الجيش يحظى بدعم ابناء طرابلس وكل القوى السياسية في المدينة لاتخاذ كل الاجراءات للحفاظ على أمن طرابلس وأهلها وردع المخلين بالامن بحزم”.
وقال الرئيس ميقاتي ” إننا ندين كل اعمال العنف التي تحصل والتي لا تمثل اهل المدينة وثقافتها وندعو الى التشدد في ملاحقة الفاعلين وتوقيفهم وسوقهم الى القضاء، ونرفض استغلال المطالب المعيشية المحقة للقيام باعمال مخلة بالامن ولا تخدم صرخة الناس المحقة للمطالبة بحقوقها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: