أخبار عربية

الكويت.. وداع صانع حضارة وإنجازات

شعيب زكريا / عكار

يحق لأبناء الكويت البكاء على اميرهم ، لأن النقلة من صحراء قاحلة الى دولة متطورة وتحويلها حديقة غناء ومدنا حديثة بكل معنى الكلمة خلال فترة وجيزة لا يستهان فيها …

معنى الكويت / البيت الحصين كما تفسر اللغة العربية اسم هذا البلد الذي فاقت إنجازاته تلك المساحة الصغيرة الوادعة على كتف الخليج العربي.
كانت الكويت قد حازت على استقلالها في 19 يونيو 1961 في عهد الشيخ عبد الله السالم الصباح ومنذ ذلك الوقت بدأت سواعد أبناء الكويت ببناء وطنهم حيث وصلوا فيه الى مصاف الدول المتحضرة .

أينما يممت وجهك ترى الحضارة والحداثة يتعانقان في العاصمة والجهراء وحولي والأحمدي ومبارك الكبير (اسماء مدنا كويتية) وكافة المناطق والمدن الكويتية التي سطرت في ٥٩ سنة من عمر الدولة الحديثة رواية التقدم والازدهار، ونقلت الكويت إلى مصاف الدول المتقدمة اقتصاديا واجتماعيا، حيث تسير الدولة خطا نهضوية شاملة ونوعية لدعم مسيرة التنمية التي مهدت لأن تكون الكويت عروس للخليج العربي وهو الهدف الأسمى للقيادة السياسية في البلاد.

ولو تحدثنا عن المشاريع العملاقة في الكويت فإن الكلام يطول ويطول.. فالبلد الذي يشكل ركيزة في دول مجلس التعاون الخليجي ، لا يبتعد في طموحاته وأهدافه عن أشقائه في الدول الخليجية الأخرى وخاصة دولة الإمارات العربية المتحدة والملكة العربية السعودية وقطر ….

جعل الشيخ صباح الاحمد الصباح رحمه الله من الكويت همزة وصل بين مختلف الزعماء العرب حيث كان بقيادته جابرا للخواطر وصاحب مبادرات إصلاحية ورسخ وسطية الكويت في كل الصراعات العربية العربية ..

ماذا ترك لنا زعماؤنا من مآثر لنبكي عليهم ؟؟؟؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: