أخبار طرابلس والشمالالمجلس الوطني للإعلام

المواقع الإلكترونية في الشمال تدين الحملة المغرضة على رئيس المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع.

المواقع الإلكترونية في الشمال تدين

الحملة المغرضة على رئيس المجلس

الوطني للإعلام المرئي والمسموع.

استنكر وأدان عدد من أصحاب ومديرو المواقع

الإلكترونية الإعلامية في الشمال الحملة التي

يشنها البعض على رئيس المجلس الوطني للإعلام

تحت عنوان الدفاع عن الحرية الإعلامية أو اتهامه

الباطل بالتحيز لجهة حزبية.

في كل الإجتماعات التي شاركنا فيها مع المجلس

الوطني للإعلام المرئي والمسموع لمسنا أن رئيس

المجلس الوطني للإعلام الأستاذ عبد الهادي

محفوظ يشدّد على الموضوعية وعلى صحة

المعلومة ونسبها الى مصدر موثوق والابتعاد عن

الإثارة الطائفية والالتزام بالحرية الإعلامية

المسؤولة وبدعم المواقع الإلكترونية في مسعاها

الى تكوين نقابة خاصة بها أو بتنسيب العاملين في

المواقع الى نقابة الصحافة أو المحررين.

تارةً يتهم رئيس المجلس الوطني للإعلام بحماية “الثنائي الشيعي” وتارةً أخرى بتخلي الثنائي الشيعي عنه لتبرير الحملة المغرضة عليه كما يلجأ البعض بإتهامه بالتودد لرئيس الحكومة الدكتور حسان دياب تحت حجة تخلي الثنائي الشيعي عنه.

كما ودعوا الى ابعاد هذا المنصب عن التجاذبات السياسية كونه يمثل كافة أطياف اصحاب المواقع الالكترونية في لبنان.

نشدد نحن أصحاب ومديرو المواقع الإلكترونية في الشمال على وقوفنا الى جانب رئيس المجلس االوطني للإعلام المرئي والمسموع لأنه يقف الى جانب مطالبنا المحقة ولأنه غير طائفي لا في السلوك ولا في الممارسة ولأنه مع صدور قانون إعلامي جديد ينصف المواقع الإلكترونية ويوفر الحماية لها من الدولة ومن القانون.

ولفت المجتمعون الى انه سيكون هناك لقاء قريب بعد تخفيف الاجراءات الخاصة بجائحة كورونا يضم كافة أصحاب ومديري المواقع للتباحث في شؤون وشجون المهنة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: