أخبار طرابلس والشمال

تعديل نظام معرض رشيد كرامي في طرابلس 

تعديل نظام معرض رشيد كرامي في طرابلس

عقدت لجان المال والموازنة والادارة والعدل، الاشغال العامة والنقل والطاقة والمياه جلسة مشتركة، في مجلس النواب، برئاسة نائب رئيس المجلس ايلي الفرزلي وحضور النواب: ابراهيم كنعان، جهاد الصمد، الان عون، امين شري، ادي ابي اللمع، طارق المرعبي، علي فياض، غازي زعيتر، محمد الحجار، ياسين جابر، ابراهيم الموسوي، البير منصور، سمير الجسر، هادي حبيش، نزيه نجم، حكمت ديب، جوزف اسحاق، سيزار ابي خليل، فؤاد مخزومي، علي درويش، هادي ابو الحسن، عدنان طرابلسي، قاسم هاشم اكرم شهيب ونقولا نحاس.
الجسر: بعد الجلسة، قال النائب الجسر: “صادقت اللجان على اقتراح قانون بتعديل نظام معرض رشيد كرامي الدوليالمعرض تأسس سنة 1960 بموجب قانون، وعلى مساحة مليون متر مربع. وبكل اسف هذا المشروع لم ينجز حتى اليوم بالرغم من انه جرى العمل فيه بعد الاستملاكات والانشاءات، وكلف في وقتها مهندس عالمي لوضع التصاميم، أنجز جزء منه اواخر العام 1975، اي قبيل الحرب الاهلية. وبكل اسف، جرى تحويله الى مؤسسة عامة تخضع لوصاية وزارتي الاقتصاد والمالية مع نظام كان يفترض ان يبدأ جزئيا بالعمل، انما بسبب الحرب والاحتلالات خربت منشآته وسرق المعرض“. 
وتابع: “في أيام الرئيس الشهيد رفيق الحريري، تم رصد 120 مليون دولار لاعادة تأهيل الاجزاء التي تضررت وخربت، وقد صرف منها 16 مليون دولار، ولم يصرف المبلغ الباقي. في كل الاحوال، ما انجز في ذلك الوقت كان على بعض مبان جزئيا وعلى اعادة تأهيلها، ولم تستكمل باقي مباني المعرض، وأنشأوا بها فندقا في ذلك الوقت، واليوم بدأ عمله الجزئي. انما بكل اسف، أعيد النظر بالنظام الذي وجد اثناء الحرب الاهلية في الثمانينات، وبدل ان يكون كما تأسس لديه أفق وبعد نظر اكثر، وانه بالامكان انشاء شراكة بين القطاعين العام والخاص، وتكون شركة مختلطة، جرى تحويله الى مؤسسة عامة تخضع لوصاية وزارة الاقتصاد ووزارة المالية مع نظام اداري من رئيس ومدير عام كان دائما يوجد خلاف او عدم تجانس بينهما واختلاف على السلطة ولا يوجد تمويل للمعرض كي يشتغل“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: