أقلام وأفكار حرة

ثروة أنهار عكار الضائعة بين الاهمال والغباء …

حامد زكربا

يعاني لبنان من أزمة كهرباء مزمنة، رغم امتلاكه ثروة مائية يمكن الاستفادة منها في انتاج الطاقة الكهربائية ، فعكار تحديدا تمتلك أربعة أنهار هي الكبير واسطوان وعرقا والبارد ، علما بأن لبنان بحاجة الى 3500 ميغاوات يوميا بينما ينتج حاليا 2300 فقط معظمها من المعامل الحرارية .

نقلت الصحفية سلوى بعلبكي في مقالها بجريدة النهار في تشرين اول 2016 ، عن المدير السابق للدراسات في مؤسسة كهرباء لبنان شفيق ابي سعيد أن قدرة الطاقة الهيدروليكية في لبنان تقدر بنحو 284 ميغاواط من 16 معملا مائيا ، ولكن انتاجها حالياً أقل من 48 ميغاواط !؟ ، وهذا الأمر ليس مستغرباً برأيه …. لماذا ؟؟

1- بسبب الاهمال الذي تعانيه هذه المعامل من اصحاب الامتيازات الذين يهمهم الربح فقط .
2- تتحمل وزارة الطاقة والمياه المسؤولية ايضا ، إذ عليها أن تنذر المستثمر بضرورة تأهيل المعامل تحت طائلة سحب الاستثمار خصوصاً أن هذا البند من أبرز البنود في عقود الاستثمار التي ستنتهي مدتها في السنوات القليلة المقبلة.
3- مؤسسة كهرباء لبنان تتشارك ايضا في هذه المسؤولية ، وتهمل أيضاً اعادة تأهيل معاملها .

ولكن لماذا يهمل اصحاب الامتيازات تأهيل معاملهم إذا كانوا يستفيدون منها ببيع مؤسسة الكهرباء الطاقة المنتجة من معاملهم ؟

ولماذا يهملون تطوير التوربينات التي تولد الطاقة الكهرومائية ، التي تعتمد على مياه الأنهر الجارية مجانا ، ولا يتكبدون عناء شراء المحروقات لتوليد الطاقة الكهربائية ؟

السبب هي منظومة كاملة متكاملة من الفساد المستشري من ( رأس الهرم رؤساء ووزراء ونواب ومسؤولين أمنيين وقضائيين ورجال أعمال وتجار محروقات وتجار مولدات وصولا للازلام والشبيحة ) !!!

شركةكهرباءالبارد

إن شركة كهرباء البارد هي شركة خاصة منحت إمتياز استثمار الطاقة من نهر البارد بتاريخ 17 – 1 – 1946 لمدة 75 سنة تنتهي في العام 2020 ، وهي تملك معملين مائيين على مجرى نهر البارد ، بدأت عملها سنة 1954 وتبيع كامل إنتاجها لكهرباء لبنان ، حيث يصل انتاجها الى 17.2 ميغاوات يوميا وفق ما هو مذكور بموقع شركة كهرباء لبنان على الانترنت .

فلماذا لا زالت تعتمد شركة كهرباء نهر البارد على توربينات قديمة ولا تقوم بتطويرها وشراء المعدات الحديثة التي تسمح لها بزيادة انتاجها ربما الى 100 ميغاوات في اليوم ، علما بأن بلدة مثل فنيدق تحتاج الى 3 ميغاوات يوميا تقريبا !؟

يتساءل ناشطو #تجمععكارالوطني الذين قاموا منذ سنة بتنظيف مياه بحيرة عيون السمك من عشرات الاطنان من النفايات الصلبة التي تعيق توليد الكهرباء ، لماذا لا يتحرك المسؤولون والمعنيون بالالتفات الى هذه النعمة العظيمة التي وهبنا الله تعالى إياها من ثروة مائية هائلة نستطيع الاستفادة منها ؟

إننا نحمل الحكومات المتعاقبة ، ونواب المنطقة السابقين واللاحقين ، وشركة كهرباء نهر البارد ، وشركة كهرباء لبنان ، ووزارة الطاقة والمياه مسؤولية هذا الاهمال المزمن ، وعلينا الضغط عليهم حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: