قسم المرأة

ثقيلة هي القيود…والحرية كل المنى

سلسلة إمرأة تحت المجهر
المدربة خديجة العتري

التّحرّر واقع لا مفرّ منه و لكنّه لا يعني الإبتذال ….. التّحرّر كلمة راقية بمفهومها البعدي في مجتمع عربي مازال لا يدرك الفاصل بين التّحرّر و الإنفتاح و الإنحلال الأخلاقي و الإبتذال …… التّحرّر هو فكر , هو ثقافة , هو تطوّر , هو نجاح و تحقيق للأهداف و الوصول للمبتغى و النّيل بجدارة من العالم الآخر.
التّحرّر لا يعني التّخلى عن المبادىء و القيم و لا يعني تجاوز المرأة لحدود أنوثتها و عفّتها …… العالم تطوّر جدّا و لكن تطّور فكري و ثقافي و حضاري و لا يعني أبدا تخلّينا نحن كمجتمع عربي مبني على قواعد أخلاقية متينة.
التحرّر لا يعني الإبتذال و الإنحلال الأخلاقي…… فماذا لو كنتي متحرّرة ثقافيا و فكريا و حضاريا و لا تملكين أدنى أنواع إحترام الذات و النفس فهل سيقبل بك هذا المجتمع ؟؟
أبدا” لن يقبل فمهما تحدّث إليك المجتمع رجالا و نساءا أن التحرّر يعني التخلي عن مبادئك بطريقة أخرى تجديه في الأول و الأخير يحاسبك على غلطة واحدة ينتظر منك خطوة واحدة خاطئة رغم أنّه هو من دفعك إليها إلا أنّه يحاسبك و بالمرصاد
لا يا عزيزتي المرأة دعك من كلام مبتذل في مفهوم التحرّر في كل الديانات أعطى لك مكانة راقية جدّا و حرّرك من العبودية و فتح لك آفاق و أبواب النّجاح بمصراعيه بشرط واحد و هو …….. لا تتخلّي عن عفّتك وأخلاقك و أنوثتك تحت أي ظرف كان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: