أخبار عربية

رئيسة هيئة الاستثمار العراقي سهى النجار: سنتجاوز العقبات والتركيز الان لبناء العراق الجديد بعيدا عن الفاسدين ؟!

خالــد النجــار / العــراق
المرأة العاملة في كل مجالات الحياة ومستوياتها الفكرية والذهنية والوظيفية فانها بلا شك تتعرّض للعديد من العقبات والصعوبات، كونها الام والزوجة والاخت وربة منزل، فضلًا عن كونها مسؤولة عن أسرتها، وعملها، وتحاول التوفيق بين هذه المهام الصعبة، التي تخلق أوضاعًا جديدة ، بالإضافة إلى إعادة تقييم العلاقات الإنسانية؛ لان مجتمعنا ونظرته للمراة تغيرت اليوم عن الامس حيث كانت متعلقة بالصورة النمطية،والخلط بين مفهوم الثقة بالنفس وبين القوة بدلالاتها وبين الثقافة السمعية التي تكرس هذه المفاهيم بصورة خاطئة،اليوم لدينا نموذج جديد للمراة العراقية نموذج مطلوب في كل الازمنة والاماكن ، انها السيدة سهى داواد نجار رئيسة هيئة الاستثمار العراقي التي تسلمت موقعها قبل فترة ولكنها حققت ماعجز عن تحقيقه اسلافها الاخرين والاسباب كثيرة ومثيرة ولانود الخوض فيها ضمن هذا الحوارالذي استغرق اكثر من ساعتين .
بداية حدثينا عن اهم المشاريع التي تعملين من اجلها وانت تتسلمين مسؤولية الهيئة فتؤكد النجار لـ (( وكالة مدينتي نيوز الاخبارية )) : حين تسلمت الوظيفة والمنصب ،كان اول مشروع مهم لي هو العاصمة الادارية الجديده في العراق ،واهميتها للمواطن وبناء الوحدات السكنية والشقق وفق تصورات مدروسة والعالم نفذ منها الكثير ولايعجز العراقيين عن تنفيذ مثل هذه المشاريع ،واجريت المسوحات والكشوفات المختلفه ، والمنطقة المحيطة بالمطار ستكون جاهزة ايضا للتوسعات المختلفة فيه وفق المستجدات والتطورات المختلفة ، واخذت الارتفاعات المحددة من الجهات المختصة عالميا ومحليا ،ولماذا لم يتناول هذه النقطة عندما تجاوز البعض في البناء العشوائي ! كما ستكون هناك صناعات مختلفة في محيط المطارومنها مركز صيانة للطائرات والشحن الجوي والمساكن ستكون على بعد محدد وفق المقاييس الهندسية والامنية العالمية والسلطة المدنية للطيران ..واود التذكير حين يطالبنا الجميع بمنحهم اجازات مشاريع مختلفة وجدنا بان هناك اكثر من 2300 اجازة التي منحتها هيئات الاستثمار جميعها بان هناك ( فقط 300 اجازة تعمل بشكل صحيح ) ؟؟! يعني بان هناك اكثر من ( 1800 مشروع متوقف بل وهميا ؟!) واول اجراء اتخذته من واقع المسوؤلية هو ايقاف منح الاجازات للمستثمرين اللذين ( يتاجرون ويسمسرون ) بالاراضي التي منحت لهم ويتمتعون بالاعفاءات الكمركية والامتيازات وادخال السمات !
ـ وتؤكد النجار: بالنسبة لموضوع ( منح الإراضي بدون مقابل او بمبلغ رمزي) لا يمكن إجبار المستثمرعلى السعر ؟؟!! لاننا في اقتصاد حر!!؟ الاقتصاد المركزي يعيق تنمية القطاع الخاص وحركة الاستثمارات وهامش الربح من الاستثمارات كبير جداً يصل الى 400% ..وان الأراضي الممنوحة بالمجان لبعض المستثمرين تباع بعد فترة باموال طائلة !؟ ونحن نقوم الان بتصحيح عملية منح الأراضي للمستثمرين من دون مقابل ونريد تحديد سعر الأراضي من أجل تفعيل الحركة الاستثمارية وإجبار المستثمر على العمل لاسترداد أمواله المستثمر فيها وبعض الأراضي الممنوحة بالمجان لبعض المستثمرين تباع بعد فترة بأموال طائلة؟؟ ولولم اتخذ هذا الاجراء وغيره لاصبحت اليوم ارض المطاربايدي الـ ( السماسرة ) ليتاجروا بها وفق اهوائهم ! وهذا هو حال بقية المشاريع التي منحت لهؤلاء سواء في العاصمة ببالرغم من ان المرأة العاملة في كل مجالات الحياة ومستوياتها الفكرية والذهنية والوظيفية فانها بلا شك تتعرّض للعديد من العقبات والصعوبات، كونها الام والزوجة والاخت وربة منزل، فضلًا عن كونها مسؤولة عن أسرتها، وعملها، وتحاول التوفيق بين هذه المهام الصعبة، التي تخلق أوضاعًا جديدة تعاني إثرها من الأوضاع الاجتماعية الصعبة، بالإضافة إلى إعادة تقييم العلاقات الإنسانية؛ لان مجتمعنا ونظرته للمراة تغيرت اليوم عن الامس حيث كانت متعلقة بالصورة النمطية،والخلط بين مفهوم الثقة بالنفس وبين القوة بدلالاتها وبين الثقافة السمعية التي تكرس هذه المفاهيم بصورة خاطئة،اليوم لدينا نموذج جديد للمراة العراقية نموذج مطلوب في كل الازمنة والاماكن ، انها السيدة سهى داواد نجار رئيسة هيئة الاستثمار العراقي التي تسلمت موقعها قبل فترة ولكنها حققت ماعجز عن تحقيقه اسلافها الاخرين والاسشابا كثيرة ومثيرة ولانود الخوض فيها ضمن هذا الحوارمع السيدة النجار لاكثر من ساعتين .
ـ واضافت النجــار : لقد تصدينا للفاسدين قبل كل شئ وحتى لو كنت خارج العمل اليوم اتمنى على من ياتي من بعدي ليحافظ عليها ولايهدرها !! وهناك اشخاص يودون فعليا انجاز مشاريع في بغداد ولكن لاتوجد اية اراضي تصلح لذلك وخاصة مشاريع الاسكان لانه مسروقه جميعها مع الاسف الشديد؟؟!! لذلك اوقفت ( السرقات ) وليتحدث من يشاء كما يحلوا له !ولابد ان اشير الى مشروع ( الشقق السكنية في بسماية ) لانه مشروع متوقف ومندثر ، لذلك قمنا كهيئة اعدنا احيائها من جديد ،وقمنا بتوزيع الشقق على المواطنين باسعار مدعومة ..حيث كان الاقبال كبيرا كما تلاحظون ذلك انتم الصحفيين وتنشرون وقائعه اول باول ، ووزعنا الدفعه الاولى منها ، والبنوك خفضت سعر الفائدة المفروضه عليها ، كما مددنا مدة القرض الى مدة ( 25 سنه ) فمن يفعل ذلك في هذا اليوم ؟! وبهذه الحالة فقد وفرنا ( 20 الف وحدة سكنية في العاصمة بغداد واتفقنا كذلك مع وزارة الاسكان على الشروع بتنفيذ طريق ( بسماية ) وباسرع وقت وادخل ضمن الموازنة ..وسوف تتكفل الدولة ببنائه وفق ذلك ، ولايمكن اليوم عن الحديث بانه ليس هناك سرقات ولايوجد اموال او المستثمر يسرق ؟ واصبح واجبا على الحكومة تنفيذه وخصصت المبالغ له وفق ذلك ..
ـ مؤكــــدة : ان ( ارض المطاركانت غابة بما تعنيه الكلمة )!؟ وكان فيها اناس سراق علنيين يقيمون عليها البناء والتجاوز بلا حق ولاقانون ولاموافقات وسرقتهم علنية من الدولة ؟! واود ان اشير الى ان ارض المطار كان فيها ( مستثمرين يدمرون ويهدمون الشوارع فيها وخاصة الشوارع الرئيسية التي تربط المحافظات بالعاصمة بغداد ) ؟! لذلك قمت بسحبها منهم و( اراضي المطار كانت تمنح لهؤلاء بالرشاوي ..نعم بالرشاوي )!؟ اضافة الى التجاوزات من قبل المستثمرين على تلك الاراضي ؟وقد سحبنا الاجازات من هؤلاء واعدنا تلك الاراضي الى الدولة وليس لجيب احد؟! ولم يعد هناك حتى متر واحد عندهم !
ـ وحول موضوع استغلال الساحات العامة وكورنيش دجلة والملاعب والدوائر الحكومية ومدن الالعاب الحكومية والحدائق والمتنزهات وحتى الارصفة من قبل سماسرة الفساد ويكون المواطن البسيط الضحية الاولى لهؤلاء البشعين وماصحة ادعائهم من امتلاك اواستثمار مااشرنا اليه ، اكدت النجـــار : هؤلاء (سمسرواعلى كل شئ)! فالاراضي والاعفاءات قاموا ببيعها في السوق السوداء! ولاحظوا ان المستورد يجلب ( طن الاسمنت الايراني بـ 20 دولار ويضيف عليه السمسارويبيعه بـ 30 دولار)مع ان المنتج المحلي يصل الى اعلى من ذلك اذن تضطر الى شراء السمنت الايراني بالسعر المعروض ؟! وهم يدخلون ذلك تحت مسمى ( مشاريع استثماريه ولكنها حقيقة وهمية ولاصحة لها )!! وقد اوقفت ذلك بعد المتابعه والتاكيد وسنعمل بكل قوة ليكون المنتج العراقي هو سيد الطلب لكل من يحتاجه لتنفيذ المشاريع ، وعن بيع واستثمار كورنيش دجلة ، وبصراحة فانها مهزلة فهؤلاء ( باعوا العراق ) بكل ماتعنيه الكلمة ؟! بـ ( فلس ونصف الفلس )! ومع الاسف الشديد والالم الذي يعتصرنا جميعا حين نرى ذلك ؟
ـ وماذا عن قانون الاستثمار؟ من كل ذلك وكيف نرصد ونضع اليد على هؤلاء السراق ونسترد ارض العراق وخيراته فتقول النجـــار : بصراحة قانون الاستثمار يؤكد للجميع عند بناء الارض بشكل كامل عند ذلك يحق لك تملكها وفق القانون والمعطيات ،، ولكن الحاصل ومع الاسف الشديد مع هؤلاء فهم رفعوا او تغاضوا عن موضوع البناء والتشييد فقد ركزوا على احقية الارض لهم لغرض بيعها والتصرف بها كما يحلوا لهم ؟! ونحن نؤكد بان هذا النظام ( سيستم هو غلط )! فلايوجد في العالم تمليك ارض لمستثمروفي مواقع مميزة وكبيرة ومهمة بدون مقابل ( مجانا) !وعلى هذا المدعوا المستثمر ان يبني الارض وينفذ المشروع لا ليعرضها للبيع والسمسرة والمزايدة والمنافسه ! ومن يعمل من اجل العراق ولبنائه بحق فهو يستحق الاستثمار وليس غيره ؟! فهؤلاء المستثمرين يقدمون على طلب اجازة استثمارية ( بشهادات مزورة ووهمية ) ويقدمها لاستحصال اجازة من نصاب اخر يعمل على تزويده بتلك الاجازة ويستفيد منها الطرفين ولايستفيد منها البلد ولا المواطن !! لذلك شجعت هذه الطريقة على استحواذ الكثيرين من اجازات استثمار وهمية وغير حقيقية ولاتدقيق فيها وملامتابعه ، لذلك قمنا وبشكل جاد بالغاء تلك الاجازات والرخص واعادة الارض كما اسلفت سابقا للدولة ؟ بصراحة هؤلاء ( الحرامية والفاسدين ) واللذين يمثلون 99% من البلد واعماله فقد تجاوزوا مرحلة الحصول على الارض والاستحواذ عليها فعرضوا مشاريع على اوراق وهمية وغير واقعية ويتفقون مع مكاتب هندسية على اساس انجزوا مشروعا معينا ويذهب الى عقارات الدولة لتحويل الارض تلك باسمه وهذه هي حالة الاستثمارعندهم ؟!والان ماذا يعمل مثل هؤلاء هو ( تسييج تلك الارض ويبدا السمسرة والبيع عليها ) وهكذا يذهب الى سماسرة ودلالين لياخذ عروضا في البيع وتحديد قيمة الارض وغيرها من الخدع والاحتيال ؟!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: