أدب وفنون

ساره قاسم /اﻷلوان

ساره قاسم /اﻷلوان

في المساء ،وحدي في سريري مع ضوء شاشة هاتفي ،متحيرة بين أن أنام أو

أن أكمل قراءة القصائد الشعرية باللغة الفرنسية أو أن أكمل قراءة كتاب باللغة

العربية جذبني عنوانه .

غالبا حين أحتار بين أمرين أختار أمرا ثالثا وكان هذه المرة الكتابة .اﻷفكار تدق

على باب عقلي بقوة ﻷفتح لها وأصغي .هنا،”هايليتري” الزهري يبدأ بانتقاء

اﻷفكار .كنت أظن مرة بأن” الهايليتر” الذي لا يفارق مقلمتي ومكتبتي مهمته

تقتصر علىتعيين اﻷفكار على الورق فقط .

دقت الساعة الواحدة،لم أكتب أكثر من خمسة أسطر ،”هايليتري “هذه المرة لم

تعجبه اﻷفكار كلها بسيطة وهو اعتاد علىالصور البيانية البليغة المعاني

والجمال .لكن سرعان ما اكتشفت بأن الصور لاذنب لها كعادتها تتهيأ للخروج نحو

نص ينقصه رقتها . اﻷفكار دقت على بابعقلي بطريقة بشعة وكأن  لا باب

عندها فبدلت الصور ملامحها وقررت عدمالظهور هذه المرة .

مرت نصف ساعة ،أردت إنقاذ الموقف بأي طريقة .بدلت “الهايليتر” الزهري

باللون اﻷصفر لسبب واحد وهو أني قرأت كتابا بعنوان “مميز  باﻷصفر “وكان ذلك

تحفيزا لخلايا ذاكرتي بأن تتفاعل مع ألواني ونجذب الصور لظهورها مجددا في

نصوصي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: