الصحة

سلسلة الصحة الأيضية (3)غذاؤك هو دوائك

سلسلة الصحة الأيضية (3)غذاؤك هو دوائك

الممرضة المجازة نسرين الحلو /الجامعة اللبنانية /أستاذة محاضرة في كلية

الصحة جامعة الجنان

للصحة الأيضية جوانب كثيرة مهمة جدا فالكثير من الناس يجهل حقيقة رتباط

الكثير من العوامل بصحتنا وهذه العوامل هي التي تحدد معايير جودة

الصحة.سنعرض واحدا من أهم العوامل ألا وهو الغذاء ولكن قبل البدء هلا تخيلت

معي أن سيارة تستطيع السير دون وقود ؟ طائرة تستطيع التحليق دون وقود ؟

سفينة تستطيع الابحار دون وقود ؟ ان كنت تملك أفخر السيارات والطائرات

والسفن فأي نوع من الوقود تختار أليس الأفضل ؟ فأن كنت تريد السير براحة

والوصول بسرعة وان كنت تريد التحليق عاليا بأفكارك وتحقيقها وان كنت تريد

الابحار من أجل اكتشاف كل شيء جديد فعليك بأن تحسن اختيار الوقود لجسدك

فغذاؤك هو دواؤك. جعل الله سبحانه وتعالى الجسم بمثابة الوديعة لدى صاحبه،

فهو المسؤول عنه في العناية والرعاية، إذ أن الله تعالى لا يقبل أبداً أن يلحق أي

شخصٍ الأذى بجسمه، سواء كان بإيذائه بالوسائل المختلفة أو بالامتناع عن

تناول الغذاء، فالغذاء هو أساسي يحفظ الجسم من الأمراض، ويزوده بالأجسام

المناعية التي تحفظه من هجوم الفيروسات، والميكروبات المضرة ويزوده

بالبروتين المسؤول عن بناء الأنسجة، والعضلات، ويساعد في نمو الخلايا

وتجديدها الدائم. أهمية الغذاء ليست مادية فقط، وإنما أهمية معنوية، تعطي

الإنسان دافعاً ليقوم بدوره في هذه الحياة على أكمل وجه.

من الأهمية الكبرى للغذاء أن الله تعالى جعل فيه الشفاء أيضاً، فتناوله يقوي

مناعة الجسم ويجعله صلباً مقاوماً لجميع الأمراض والإصابات، فالشخص الذي

يتلقى تغذية كاملة وسليمة يتميز بكونه شخص قوي خالي من الأمراض، بعكس

الشخص الذي يهمل في غذائه ولا يتناول القدر الكافي منه، إذ على الأغلب

يعاني من أمراضٍ جسدية عديدة، ومن الأشياء التي يمنحها الغذاء للجسم أيضاً

أنه يخلصه من طاقته السلبية، فهو يعطي للإنسان شعوراً بالمتعة واللذة أثناء

تناوله، مما ينعكس إيجاباً على حالته المزاجية.

ان العقل السليم في الجسم السليم لذلك يجب الاعتناء بكل الأغذية التي

تحتوي على عناصر غذائية متنوعة التي من شأنها تحصين الصحة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: