الصحة

سلسلة الصحة الأيضية (4):نشاطك هو نجاتك

الممرضة المجازة نسرين الحلو /الجامعة اللبنانية /أستاذة محاضرة في كلية الصحة جامعة الجنان

نشاطك هو نجاتك

كما أسلفنا في المقال السابق أن للصحة الأيضية جوانب كثيرة مهمة جدا

فالكثير من الناس يجهل حقيقة ا رتباط الكثير من العوامل بصحتنا وهذه العوامل

هي التي تحدد معايير جودة الصحة واليوم سنعرض لكم عامل الرياضة والنشاط

البدني وما له من أهمية بالغة في بناء الصحة.

الرياضة هي وسيلة الحصول على جسد سليم معافى وهي وسيلة للتخلص

من الأمراض على رأسها مرض السمنة الذي يكون سببا لأمراض أخرى فان

معدل السمنة يتزايد بشكل حتى أصبحت من أكثر المشاكل التي تواجه

المجتمعات خطورة.

قبل عرض الرياضة لا بد لان نتطرق لمفهوم الايض فهو العمليات التي يقوم بها

الجسم بتحويل المواد الغذائية وذلك للحصول على الطاقة وبدون الأيض فإن

الكائن الحي يموت.

يتباطأ معدل الأيض الأساسي مع التقدم في العمر وفقدان الكتلة العضلية،

ويمكن مقاومة ذلك وحتى زيادة معدل الأيض عبر الحفاظ على صحة جيدة،

وممارسة التمارين الرياضية على الأقل ثلاث مرات أسبوعيا.

فالتمارين تحرق سعرات حرارية، كما أنها تساعد في بناء العضلات والتي تحرق

قدرا أكبر من السعرات الحرارية في حالة الرياضة، وبالتالي تزيد من معدل الأيض

الأساسي.

فالرياضة تزيد نسبة الاوكسجين في الدم من خلال زيادة معدلات التنفس والذي

يعتبر العنصر الاساسي لعملية الايض.

للمحافظة على صحة جيدة ليس المطلوب منك بأن تكون بطل العالم في الجري

او السباحة او القفز …

اكتسب عادة جديدة واحدة فنشاطك هو نجاتك قم بالمشي تعد هذه الرياضة من

أسهل الأنواع التي يُمكن ممارستها من جميع الناس، حتّى غير الرياضيين، وهي

الأكثر شعبية في العالم، ويفضل المشي لمدة نصف ساعة يومياً على الأقل

للحصول على فوائدها الصحية، ويمكن الاستمتاع بها أكثر عند المشي في

الأماكن المفتوحة أو الحدائق جميلة المنظر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: