متفرقات

عز الدين : المتفرغين والمتعاقدين الذين استنفذوا كل وسائل الحوار مع سلطة لا تزال تدير الأذن الصماء لمطالبهم.

شعيب زكريا ____

اشار منسق تيار العزم في عكار الدكتور هيثم عز الدين الى المبادرة التي اطلقتها الجامعة اللبنانية قائلا :

لا تزال الجامعة اللبنانية تثبت يوماً بعد يوم أنها المؤسسة التربوية الأم، والحاضنة لمختلف أبناء الشعب اللبناني على اختلاف مشاربه. وهذا ما بدا واضحاً في المبادرة التي قامت بها الجامعة، بتخصيص عائدات فحوص الPCR التي تجريها مختبرات كلية العلوم تحت اشراف العميد الدكتور بسام بدران ، لصالح تأمين اللقاحات للجسم التعليمي، والإداري، كما للطلاب. وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على حس وطني عالٍ، ووقوف الجامعة في الصفوف الأمامية لمواجهة الجائحة .
إننا نوجه الى جميع القيمين على هذه المبادرة الخلوقة والشجاعة، كل الاحترام والتقدير.
ولكن ما يحز في النفس هو أن هذه الجامعة نفسها، ترزح تحت الإهمال المتمادي والمقصود من قبل المسؤولين في الدولة، سواء على مستوى الكادر البشري أو البرامج أو التجهيزات اللوجستية.

فنحن نرى اليوم إضراباً للأساتذة المتفرغين والمتعاقدين الذين استنفذوا كل وسائل الحوار مع سلطة لا تزال تدير الأذن الصماء لمطالبهم، وتمعن في تفريغ الجامعة من طاقاتها بشتى السبل والوسائل.
لذلك أصبح لزاماً على “أهل الحل والعقد” العمل على وقف النزف الذي تعاني منه الجامعة عبر استثنائها من البنود التي تمس بها و بأهلها في موازنة ٢٠٢١ وتفريغ الاساتذة المتعاقدين ، وإدخال الاساتذة المتفرغين إلى الملاك بأسرع ما يمكن، لتحفيزهم على البقاء في لبنان، وعدم الهجرة تحت ضغط الواقع المعيشي الذي لم يعد يطاق.

في هذا الإطار، لا بد من أن تلتزم الدولة بكل ما تم الاتفاق عليه، وفي طليعته النقاط السبع التي أقرت بين الدولة ممثلة بوزير التربية والتعليم العالي السابق أكرم شهيب ورابطة الأساتذة المتفرغين وذلك لوقف النزف في الجسد التربوي المنهك أصلاً تحت تأثير الأزمات المتتالية.

عسى أن تلقى هذه الصرخات أذناً صاغية ممن يعنيهم الأمر، ويبادروا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل انهيار الهيكل على رؤوس الجميع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: