أطفال

غذاء الروح والجسد

الكاتبة خديجة العتري

يعتبر حليب الأم الخيار الأفضل لصحة وتغذية الطفل .
هو الأساس لنمو وتغذية الطفل والمقياس المثالي الذي فشلت الكثير من الشركات المنتجة للحليب الصناعي في الوصول الى تركيبة مماثلة له.
وتبقى فوائد الرضاعة للأم والطفل كثيرة وأساسية لعملية نمو سليمة فالرضاعة الطبيعية تقلل من نسبة حدوث الكثير من الأمراض المعدية وأمراض الجهاز التنفسي ، تساهم في إنخفاض نسبة حدوث أمراض السكري والأورام والحساسية والكوليسترول كما يساعد في تطوير العينين والدماغ والفك وأنظمة الجسم الأخرى.
كذلك أثبتت العديد من الدراسات أن حليب الأم الغني باللاكتوفرين يدعم جهاز المناعة عند الطفل لذا يعتبر أطفال الرضاعة الطبيعية محصنون من فيروس كورونا والأطفال الذين يتلقون رضاعة طبيعية طوال الستة أشهر الأولى من حياتهم أقدر على البقاء من أولئك الذين لا يحصلون عليها بأربعة عشر مرة إضافة الى فرصة الوصول لذكاء أكبر من أطفال الرضاعة الصناعية.
الأم المرضعة تنخفض لديها نسبة حدوث نزيف ما بعد الولادة كذلك تقلل من فقدان كميات كبيرة من الدم أثناء الدورة الشهرية.
للرضاعة الطبيعية أهمية وقائية من حدوث سرطانات الثدي والمبيض وهشاشة العظام في الفترة التي تلي سن اليأس.
لا تنحصر فوائد الرضاعة بالأم والطفل فقط بل بالمجتمع كافة لأنها تقلل من تكاليف الرعاية الصحية.
علينا تشجيع الأمهات على الإرضاع من خلال تثقيف الوالدين بفوائدها.
عزيزتي الأم أنت تقومين بعمل عظيم وتضحية نبيلة بوقتك وجهدك وصحتك وتستحقين كل الدعم والإحترام . Flor do Caribe
أيتها الأم المثالية
طفلك تحمليه في أحضانك جنينا” ، تحيطيه بطبقات جسمك وتغذيه من دم عروقك ويخرج الى الدنيا غضا” يافعا” يحتاج رعايتك وحمايتك ودفئ أحضانك ونظرات عينيك وإبتسامتك وإلى الحليب الذي وهبه الله له لما فيه من غذاء ومناعة.
إرضاعك له يقلل من معاناتك ويوفر له الغذاء والدواء والأمان.
أرضعي طفلك لتكتمل أمومتك…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: