متفرقات

في بلدة #العيون_عكار من لم تصبه ك و ر و نا يموت غرقا .

شعيب زكريا ____

وكأن المواطن العكاري مكتوب عليه أن يعيش تحت مطرقة الوباء والغلاء وسندان الاهمال المتعمد .

شكا سكان احد المنازل في بلدة العيون من المياه المتدفقة من الطريق الفرعية فوق منزله والتي تستقر داخله وتهدد سلامة كل من فيه .

وذكر ساكن المنزل انه مع كل فصل شتاء تتكرر المعاناة ، و منذ ثلاث سنوات على هذه الحالة ولم تنفع مع بلدية العيون المنشغلة بتجميل مداخل البلدة كل الطلبات والمناشدات .

وجواب البلدية الدائم لسكان المنزل (لا تملكون سند اجار) وكأن هناك امرا دبر في ليل .

ويتابع صاحب المنزل :
الكارثة التي لا يمكن تخيلها هو ان كل تلك المياه التي شاهدتوها تستقر في جميع الغرف حيث يلزم (جزمة) للتنقل من غرفة الى اخرى ، والاضرار التي تسببها تلك المياه عدا عن الخسائر المادية .

وختم ؛ انه من غير المقبول ان أصحى انا واطفالي على بركة مياه تحت الفراش ، ويجلس اطفالي على الكراسي ، والامر لا يتطلب من البلدية مناقصة للتلزيم ، بل مدماكا بسيطا على حافة الطريق لعدم نزول المياه الى المنزل .
وناشد العقلاء في البلدة التدخل ورفع الاذية اللاحقة به وبعائلته .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: