أخبار طرابلس والشمال

كارثة بيئية تهدد سكان حي الحريق / #ببنين عكار .

شكى سكان حي الحريق / بلدة ببنين عكار من إشعال الاطارات التي دأب بعض الشبان على إستقدامها وإحراقها للإستفادة من المعادن الموجودة داخلها ، وذلك بجانب مبنى البلدية كل ليلة ويبقى الدخان يتصاعد منها حتى ساعات الفجر .

وأشار احد السكان الى انهم تقدموا بعدة شكاوى الى القوى الامنية والجهات المعنية في البلدة ولكن دون جدوى ويأتيهم الجواب بأنه لا توجد عناصر كافية .

واردف الى ان الدخان المتصاعد يهدد كل سكان الابنية المجاورة من شيوخ وأطفال وبدأت آثاره تظهر على شكل حساسية وربو .

ومن المعلوم ان حرق الإطارات المطاطية يؤدي إلى انبعاث غازات خطرة من هيدروكربونات عطرية متعددة الحلقات وديوكسين، بخلاف أول اكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين والكبريت، وهي مركبات لها تأثير مباشر وغير مباشر على الماء والتربة والهواء والإنسان، الذي تصيبه بأمراض الربو والسرطان والحساسية، وتسبب الالتهابات الرئوية وضيق النفس. كما يؤدي تحللها حرارياً إلى إنتاج مركبات سائلة سامة تتسرب إلى المياه الجوفية، مثل الكادميوم والكروم والرصاص والسلنيوم والزنك، وتتسبب في تلوثها بمواد حمضية تلحق ضرراً بالحياة البرية النباتية .

وناشد السكان محافظ عكار الاستاذ عماد اللبكي بالمساعدة والعمل على وضع حد لتلك الكارثة البيئية التي تهدد السكان والمزروعات المحيطة على حد سواء .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: