أخبار لبنان

لبنان.. كباش السلطة والمصرف هستيريا فوضى وجنون سبل العيش انعدمت : لا محروقات ولا غاز ولا رغيف الراعي في بعبدا يستعجل التشكيل وعون يدرس خياراته

لبنان.. كباش السلطة والمصرف هستيريا فوضى وجنون
سبل العيش انعدمت : لا محروقات ولا غاز ولا رغيف
الراعي في بعبدا يستعجل التشكيل وعون يدرس خياراته

ماذا بعد؟ ماذا ينتظر اللبنانيون المذلولون المحاصرون ليخرجوا عن انينهم ووجعهم الصامت؟ حتى متى سيبقون خاضعين مستسلمين لقوى الامر الواقع ومنظومة الفساد التي انهكتهم وشردتهم وهجرتهم وقتلتهم بفسادها وانانياتها واطماعها التي لا نهاية لها على رغم كل ما تسببت به للبنان وشعبه حتى الساعة؟ هل يجوز امام هول الكوارث المتلاحقة والنكبات اليومية وحجم الذل والاهانات التي يقبعون في ظلها الا ينتفضوا ويتمردوا ويتحدّوا المنظومة كلها من ألفها الى يائها؟ هل نجحت الاساليب السلطوية الماكرة في تخدير الناس بـ”بنج” البحث عن لقمة العيش ورغيف الخبز تجنبا للجوع وليتر البنزين لتأمين التنقل الضروري ونقطة المازوت لتسيير ماكينة اوكسيجين فيما “البنج” مقطوع في المستشفيات والاوكسيجين “لوكس” لمن يجده او يستورده؟

السلطة الحاكمة مرتاحة لهذا الواقع ، نائمة نومة اهل الكهف لا تسعى لتوفير مخارج للأزمات او هي على الارجح لا ترى او تشيح النظر عن معاناة تسببت وتتسبب بها مع كل لحظة تمر من دون تشكيل حكومة، لا ايجابيات او بوادر تفاؤل بولادتها سوى في بعض الاعلام فيما يبدو ان اخراجها من قمقم العرقلة الرئاسية العالقة فيه منذ اكثر من عام يحتاج الى صعقة او صفعة من مكان ما.

مشهد لا يوصف: كان المشهد على الارض والطرقات وفي البيوت والمستشفيات والصيدليات والافران لا يوصف اليوم. غداة وقف الدعم للمحروقات، ورفض بعبدا والسراي قرار مصرف لبنان هذا، استفحلت الازمة وعادت الطوابير لتمتد لكيلومترات امام المحطات مع اشكالات على عدد الدقائق، في وقت شح المازوت وانقطع تماما من السوق، متسببا بتغذية كهربائية صفر وبتعثر عمل اوجيرو وشركات الانترنت والادارات الرسمية والمؤسسات الخاصة، وسط بلبلة عارمة في تحديد سعر بيع البنزين اذا توافر.

المحروقات: في السياق، رأى عضو نقابة اصحاب محطات المحروقات جورج البراكس ان “شد الحبال بين السلطة السياسية ومصرف لبنان، يضع الشعب واصحاب المحطات وكل قطاع المحروقات في ضياع ومأزق يدفع ثمنه المواطن. واعتبر أن “أصحاب محطات المحروقات كالمواطنين ضحايا وكبش محرقة في هذا التصادم. وناشد “القيمين على البلد، وحاكم المصرف المركزي ايجاد الحل المناسب ليعود توزيع المحروقات في الاسواق اللبنانية الى طبيعته، قبل نفاد مخزون المحطات، التي ما زال لديها البعض منه، ويذهب الجميع الى العتمة الشاملة والشلل التام بالتوقف القسري لحركة السير.

على الـ3900: وصدر عن المديرية العامة للنفط، البيان الاتي :تفيد المديرية العامة للنفط في وزارة الطاقة والمياه، وإنطلاقا من الإجتماع الذي انعقد في السراي الحكومي في شهر تموز الماضي، وضم الوحدات الأمنية والقضائية والرقابية، لجهة ضبط توزيع عملية المحروقات من قبل منشآت النفط أو الشركات المستوردة، بإلزامية تسليم الكميات المخزنة لديها والتي تم شراؤها على سعر الصرف 3900 أي على السعر الرسمي الذي أصدرته وزارة الطاقة والمياه نهار الأربعاء الفائت، بإنتظار أن يحدد مصرف لبنان، المرجعية المعنية بتسعير النقد الاجنبي مقابل الليرة اللبنانية، سعرا واضحا رسميا لسعر صرف الدولار لزوم إستيراد المحروقات مجددا. وتهيب المديرية العامة للنفط بالجميع تحمل مسؤولياتهم لجهة تأمين الإعتمادات اللازمة من أجل تأمين المحروقات ومتابعة الجهات المختصة عمليات التوزيع وضبط السوق.

غاز لخمسة ايام: وكما البنزين والمازوت كذلك الغاز،  فقد اعلن رئيس نقابة العاملين وموزعي الغاز فريد زينون ان “مخزون الغاز لا يكفي الا لخمسة ايام“. وطالب مصرف لبنان بـ”اعطاء الموافقة المسبقة حتى تتمكن الباخرة الموجودة في عرض البحر منذ 20 يوما من الدخول”، مشيرا انها “تحمل 5000 طن، وهناك باخرة آتية بعد 4 ايام في داخلها9000 طن”. واوضح ان
” الغاز والبنزين والمازوت لا تسلم اليوم، فمصرف لبنان يسعر على 20000 ليرة للدولار ووزارة الطاقة على 3900“.وناشد “المعنيين عقد اجتماع حالا للاتفاق على السعر لان المواطنين لا يمكنهم التحمل في ظل انعدام اي من مقومات الحياة“.

والرغيف ايضا:  الى ذلك، قال أمين سر نقابة الأفران في بيروت وجبل لبنان ناصر سرور “اتصلت بوزير الإقتصاد وابلغته ان عشرات الأفران اغلقت ابوابها وكان جوابه “انا ما خصني روحو شوفو وزارة الطاقة“.وأعلن ان “افرانا كبرى غدا ستتوقف عن توزيع الخبز بسبب غياب الطحين والمازوت“.

أدوية مقطوعة: معيشيا ايضا، كشف رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي أن “وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن تواصل مع حاكم مصرف لبنان قبل يومين لتذكيره بما اتفق عليه في السابق بشأن الاستمرار في دعم الأدوية المزمنة وحليب الأطفال ولقاحات الأطفال، داعياً إياه الى البدء بتحويل أموال الشركات المستوردة لتتمكن من تأمين الدواء الى الصيدليات”. وتوقع عراجي أن “يتوافر الدواء الأسبوع المقبل في الصيدليات إذا التزم مصرف لبنان كما الشركات بمسؤولياتهم”.  من جهة أخرى، وفي آخر مستجدّات انقطاع الدواء، أفاد الطبيب المتخصّص بأمراض القلب إيلي صقر بأنّ “المواد المصنّعة للـ”أسبرين” لم تعد متوافرة على الإطلاق، كما أنّ أدوية الجلطات انعدمت كلياً، وأصبحنا أمام انقطاع في أدوية لا بديل عنها، أبرزها أدوية عضلات القلب وأدوية الضغط”.  وأشار في تصريح: “لم نصل بعد إلى أزمة المستلزمات والمعدّات الطبيّة الخاصّة بإجراء العمليّات، إلاّ أنّنا نواجه مشكلة في توفير الأدوية التي ذكرناها، كما أدوية أخرى”، مناشداً المعنيين “الوصول إلى مخرج كفيل بإنقاذ صحّة المرضى”.

اتصالات: الى ذلك، نفى وزير الاتصالات في حكومة تصريف الاعمال طلال حواط، نفيا قاطعا صحة ما ورد في الخبر الذي يتم تداوله على بعض المواقع الإخبارية الاكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي عن ” ان وزارة الاتصالات ستقطع خدمة الانترنت اعتبارا من الشهر القادم من الساعة 12 ليلا حتى الساعة 7 صباحا بشكل دائم”، والرسالة الصوتية المنسوبة الى المدير العام لهيئة اوجيرو عماد كريدية. وأكد “ان هذا الخبر عار من الصحة جملة وتفصيلا، وانه يسعى بكل طاقته من خلال الاتصالات التي يقوم بها من جهة مع وزير الطاقة ريمون غجر، ومن جهة اخرى مع الشركات الخاصة لتأمين مادة المازوت الى محطات الإرسال وبالتالي تفادي توقف خدمتي الانترنت والاتصال“. ودعا حواط الى “عدم اثارة البلبلة لدى المواطنين في موضوع الاتصالات وإستقاء المعلومات من البيانات الاعلامية لوزارة الاتصالات“.

يدرس خياراته: ازاء هذه الاوضاع، افيد ان “في ضوء قرار حاكم مصرف لبنان بوقف الدعم، يدرس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خيارات منها دعوة مجلس الوزراء استثنائيا الى الانعقاد للضرورة بالاتفاق مع رئيس الحكومة عملا بالفقرة ١٢ من المادة ٥٣ من الدستور  للنظر في معالجة هذه الازمة، وتوجيه رسالة بسبب الضرورة الى مجلس النواب عملا بالفقرة ١٠ من المادة الدستورية ذاتها”.

الراعي يستعجل: وبينما لا خروج من الورطه هذه الا بحكومة، اللقاء التاسع مرجأ الى الاسبوع الطالع، وكل المعطيات التي تتحدث عن ايجابيات لا ترجمة فعلية لها بعد.

مستعجلا التشكيل، زار  البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي  بعبدا حيث اكد “أن لا بد من تشكيل حكومة جديدة قادرة على تحقيق الاصلاحات، وتكون مدخلا للحلول”، لافتاً الى “أن الجميع مسؤول من موقعه في مواجهة الصعوبات ومساعدة الناس على الصمود”. ودعا البطريرك وسائل الاعلام الى الاضاءة على “الامور الايجابية والمساهمة في التخفيف من التأثير السلبي للازمات على المواطنين ومعنوياتهم”. وقال “تابعنا خلال اللقاء الهموم التي يعيشها اللبنانيون الذين ينتظرون الدخان الابيض لجهة تشكيل حكومة جديدة تتضمن الكفاءات وتعلو فوق الاحزاب، وتكون “فدائية” لأنها ستواجه الصعوبات التي يعاني منها لبنان، الاقتصادية والمعيشية والمالية، وتكون قادرة على إنجاز الاصلاحات الهيكلية في مختلف القطاعات”.  أضاف “لا بد من أن تتشكل الحكومة الجديدة، ليس لحل جميع المشاكل والقضايا، بل لتكون مدخلا لحل الازمات. ما نتمناه هو أن تتشكل في أسرع وقت ممكن ونصلي من أجل ذلك، ونأمل في أن يتمكن فخامة الرئيس ودولة الرئيس المكلف من تأليفها في أسرع وقت. فجميعنا يعلم، أن شعبنا يعيش في حالة انتظار صعب ومر، ونحاول بمختلف الوسائل دعمه كي يتمكن من الصمود، ووقف النزف من عناصر القوة التي يتميز بها لبنان… فتأليف حكومة هو المدخل نحو البناء من جديد، وكلنا مسؤولون، ولنتعاون كل من موقعه لمساندة بعضنا البعض والصمود، وننتظر لينتهي هذا الليل الذي طال. فخامة الرئيس. سئل: هل لمستم خلال لقائكم مع الرئيس عون أي تقدم ايجابي على صعيد تأليف الحكومة؟  أجاب “جميعنا يعلم أن هناك تقدما في مسار تشكيل الحكومة بين فخامة الرئيس والرئيس المكلف خلال لقاءاتهما وفق ما تشير إليه الصحف، ونأمل ونصلي كي يتمكنا في أسرع ما يمكن من تشكيل الحكومة”.

الفرزلي: في المواقف، أكد نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي أن المجلس لن يشرّع مد اليد الى الاحتياطي الالزامي، معتبراً أن عرقلة تشكيل الحكومة والتأخير في الحلول مرتبط بالضغط على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لإجباره على خيار مد اليد الى الاحتياطي. ولفت إلى أن هناك من يريد الاستثمار في الفراغ من أجل المرحلة الانتخابية المقبلة، مستبعدا تشكيل حكومة بوجود من له مصلحة في تأخيرها.

حجار: من جهته غرد عضو كتلة المستقبل النائب محمد الحجار عبر حسابه على “تويتر” كاتبا “لأن الهدف استهداف المحتاجين بدلا من تعبئة جيوب مافيات التهريب وداعميها المفسدين، نقول ونردد، منذ زمن أن لا حل لمشكلة الدعم إلا بترشيده مع إطلاق البطاقة التمويلية المحتجزة في الوزارات، والمقر مشروع قانونها في المجلس منذ نحو شهرين، ولكن لا حياة لمن تنادي المهم والأهم مستقبل الصهر  – المركزية –

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: