أقلام وأفكار حرة

لعقاب والطفيليين 2-2 من يستغل وجع الناس ؟

العقاب والطفيليين 2-2


بعد ما ذكرنا في الحلقة الاولى من مقال العقاب والطفيليين نذكر في هذا الجزء الطفيليين والانتهازيين الذين يستغلون اوجاع الناس والظروف المعيشية التي وصلوا اليها.

اولا: الاحزاب الشيوعية امثال شربل نحاس وحركته وهما اشبة بالطرفة (نكة) مقارنة بالاخرين، حيث صرح انه يتوجب على رجال الدين ان يهتموا بالكنائس وليس بالسياسة، وان يتركوا السياسة لنا، وشربل نحاس الذي يطالب بتغيير كل النظام في لبنان, من دستور, واعراف, واسقاط الطائفية , والاديان من الحياة السياسية، تناسا كلياعندما كانت مصلحته الشخصية تقتضي السير مع الاحزاب والطوائف, حيث انضم الى منظمة عون والتي هي الاكثر طائفية وعنصرية، وهذا معلن ومعروف من خلال تصاريحهم الدائمة والمتكررة انهم حراس المسيحية ومصالحهم ومراكزهم بالدولة بالدولة اللبنانية.. الخ. في حين ان برنامج نحاس يرفض التوظيف والتعيينات من وزراء ونواب ومدراء عامين ورؤساء حكومات او جمهورية فهو يطالب بالغاء الطائفية الا ان هذه الشعارات قد سقطت كليا عندما وافق ان يكون وزيرا ممثلا للطائفة الكاثوليكية ومرشحا نيابيا خاسرا عن القعد الكاثوليكي في المتن، الا ان طموحه الشخصي والرئيسي من المواقف التي يعلنها وممثلين عنه عبر منصات اعلامية فرنسية انه يتوجب اعطاء السلطة الكاملة لشربل نحاس لمدة ١٨ عشر شهرا ويتصرف كما يشاء ويصدر المراسيم التشريعية، مع تجميد عمل البرلمان وهذه المشاريع تضم الغاء الطائفية في القانون الانتخابي من نواب وتوظيف … الخ وبعد ١٨ عشر شهرا يجرون انتخابات برلمانية جديدة من دون طوائف وينتخب رئيس جمهورية غير ماروني وعلى الارجح ان يكون هو شخصيا المرشح الاول، ونحاس المتأثر ب روبسبيير وهومحامي فرنسي و كان أحد أشهر الشخصيات في الثورة الفرنسية وذاع صيت روبسبيير لدوره خلال عهد الارهاب، الذي أشرف خلاله على اعتقال وإعدام عدد كبير من الخصوم السياسيين الذين عدهم هو وحلفاؤه معارضين للثورة. مارس نفوذه من أجل قمع اليمين و اليسار، والوسط. وتشير التقديرات إلى أن ما يقارب 17,000 شخص حُكم عليهم بالإعدام بالمقصلة خلال عهد الإرهاب بعد تقديم قانون المشتبه بهم.
برنامج شربل نحاس الذي يتناقض ويعارض تماما نظرة بابا الفاتيكان الذي اعتبر لبنان “رسالة” اي انه نموذج للعالم من خلال التعايش بين الاديان السماوية وصولا للاخوة الانسانية وهي الاختبار الوحيد في العالم، الا ان الهدف الاساسي الغير معلن لنحاس هو الوصول الى شعب ملحد مثله تماما، ومثل روبيسبير الذي هدم كل الكنائس واعدام رجال الدين الذين لم ينجحوا بالفرار من فرنسا.
شربل نحاس المتأثر ايضا بجان بول سارتر و فيلسوف فرنسي شيوعي الذي كان يشبه نفسه لروبيسبير وكان يلقي الخطاب التي تتحدث عن الحرية وحقوق الانسان من جهة، ومن جهة اخرى كان يؤيد الانظمة التوليتارية بالرغم من ارتكابهم ابشع وافظع انواع الجرائم،مثلا تأييده لستالين الذي اعدم 750 الف شخص ورحل مليون شخص بمن فيهم التتار المسلمين كونهم متعلقين بالدين الاسلامي وقتل ما يفوق 25 الف من رجال الدين الارثوذكس اضافة الى اضطهاد اليهود وبصورة خاصة الاطباء, منطقة اخرى مثل ما فعل شربل نحاس المصاب بالانفصام فهو يقوم بوضع كرسي على الطريق العام ويخاطب المارة من الناس، تماما كما فعل جان بول سارتر بمنطقة بينكور امام مصانع رينو للسيارات في باريس ومن اجل ان يستمع اليه الشعب وكان قصير القامة قام مساعده بني ليفي الذي كان فيلسوفا وملحدا قام بوضعه على برميل النفايات من ان اجل ان يكون بمكان مرتفع لمخاطبة الناس، ويقول لهم يجب القيام بثورة شيوعية شبيه بالثورة الفرنسية 1789 وهذا الحماس انتهت بمقتل شخص واحد من مناصريه وسقطت هذه الثورة، حيث انتهى بمزلة التاريخ اما بني ليفي، انتهى به الامر استاذا لاهوتيا يهوديا باسرائيل اما سارت انتهى بمزبلة التاريخ، ومن الواضح ان شربل نحاس سوف يلاقي نفس المصير، اما استاذا لاهوتيا في احدى الكنائس او على الارجح كأحد أكبر الدجالين في تاريخ لبنان.
وممن رفض كلام البطريرك ايضا الطفيليين
الطفيليون الذين ركبوا موجة ثورة ١٧ تشرين بهدف الوصول الى اهدافهم ولم يبقى احد منهم قريبا ام بعيدا جاهلا او ذكيا الا واعطى رأيه بالاقتصاد اللبناني من اجل ان يتم الحديث عنهم وان يسمع بهم من اجل مستقبلهم والملفت للنظر انهم جميعا على نفس الرأي والكلمات دون اية فوارق, ولو انهم وقعوا جميعا نفس الخطاب كونه عندما تتطلع على بيان احدهم كأنك اطلعت على بيانات الاخرين وهؤلاء الذين يعتبرون انفسهم خبراء لا يتطرقون على القضايا الاساسية لازمة لبنان بل كلهم نفس الموجة يجب الاطاحة بكل المسؤولين السياسيين والاقتصاديين والمصارف ….الخ
وهؤلاء الطفيليين كثر واصبحوا مكشوفين ومعروفين لدى الجميع، والهدف هو ان يتم تعيينهم عوضا الموجودين حاليا, كما يقول المثل الفرنسي ” ابعد كي اخذ مكانك”, واذا اردنا رسم المشهد فهو مثل القطار الذي يسير بين الخراب وصعدوا اليه عبر العمايرة في الخلف وبدوا بدفع الناس بهدف الوصول الى العنابر الامامية ولا يهمهم جديا حل الازمة في لبنان بقدر ما يهمهم الوصول الى العبر الامامي وتجدون كل اسماء هؤلاء الطفيليين في الصحف من وابرزهم المسؤولين الجدد للكتلة الوطنية بيار عيسى وروبير فاضل.

الاحزاب التاريخية تختفي عادة في لبنان والمنطقة باختفاء مؤسسيها, تستمر لفترة قصيرة ومن ثم تختفي عن الساحة, كما حدث مع حزب الدستور احد اهم الاحزاب في تاريخه, ومن ثم حزب الاحرار, وهذا ما سيحدث مع حزب ميشال عون. والاستثناء الوحيد كان لحزب الكتائب الذي غاب عن الساحة مع غياب مؤسسيه الى ان استلمه كريم بقردواني وغير وجهته السياسية وتحالف مع سوريا خرجت سوريا من لبنان فتم استرداد الحزب وعاد الى الساحة وان بشكل خجول وحافظ على مقعدين في مجلس النواب والثلاث هو لابن بشير الجميل كذكرى واحترام لوالده . اما الحزب الوحيد الذي كان له عدة رؤوساء هو حزب القوات كونه حزبا عسكريا اكثر منه سياسيا.
ومن هذه الاحزاب التاريخية التي ذكرناها, حزب الكتلة الوطنية احد اقدم الاحزاب اللبنانية التي بدأت بزعامة اميل ادة عام 1946 وتسلم ابنه ريمون اده الزعامة بعد وفاة والده عام 1946, حيث انه بعد وفاة ريمون اده انتهى وجود الحزب, فقام هؤلاء الطفيليين بشراء الحزب وتم تغيير سياسته واهدافه كما حدث مع حزب القوميين السوريين الذي سعى لاستمرار وجوده حيث انتقل من اقصى اليمين المتطرف الى اقصى اليسار المتطرف . وهذا ما قام به النسؤولين الجدد للكتلة الوطنية, حيث ان مؤسس الكتلة الوطنية ريمون اده عندما كان وزيرا كان صاحب قانون الاقتصاد الحر والسرية المصرفيه, وكان شقيقه بيار اده رئيسا للبنك المركزي يحافظ على كل هذه الامور المالية والاقتصادية كما وحافظ على استقلالية المصرف المركزي كما حافظ على الوجه الاقتصادي الغربي للبنان، اما المالكين الجدد يريدون الاطاحة بكل الانجازات والنجاحات السابقة ويسعون الى الغاء السرية المصرفية والاقتصاد بوجهه الغربي للبنان وكل هذا بهدف وصولهم للسلطة.
بالرغم من ان اكبر المستفدين من البنك المركزي كانت زوجة روبير فاضل “هلا” التي جصلت على قرض بقيمة 70 مليون دولار نسبة للقرار 331 الذي بموجبه يتعهد البنك المركزي باعطاء دعم بالدولار لصناديق مالية التي تقوم بدورها اعطاء شلاكات ستاى اب لبنانية بمبلغ محدود لكل والمركزي يتحمل الخسارات لهذه الشركة في بداية عملها قبل نموها, اما السيدة هلا فاضل سحبت 50 مليون من اصل 70 ومن ثم اعلنت افلاس الشركات التي اعطتهم الدولارات وتبخرات الاموال دون معرفة من هو المستفيد الاخير.
اما زوجها اللسابق عن مدينة طرابلس بفضل دعم سعد الحريري كونه لا يتمتع شعبية داخل المدينة فقد استفاد من كل القروض المدعومة من البنك المركزي لشركاته العديدة ولا نعرف مصيرها بسببر السرية المصىرفية ومما يقال انها اكثر بكثيرزوجته من المبالغ التي حصلت عليها
وهنا لا بد الا ان نشير الى ان فاضل هو من اكثر المهاجمين ضد الحريري وسلامة الاول جعل منه نايبا والثاني استفاد من كل قراراته غريب نفسية بعض البشر!
اما بيار عيسى الذي عرف عنه عبر جمعيته التى تعنى بمعالجة المدمنين والتي هي مدعوة من هيية اغاثية عالمية اركانسيل ,وانتقل فجاة الى العمل السياسي مما يعني انه نشاطه السابق ليس الا نقطة انطلاق استغلالا وانتهاوية لطموحه السياسي.

العقاب
هؤلاء لهم وضع خاص كونهم مشاركين في خراب لبنان ومسؤولين عن الحالة التي وصلت اليها الاوضاع, ذكرنا سابقا ان العقاب يتواجد اينما تتواجد الجثث ولكن ايضا تحوم حول المصاب قبل تحوله الى جثة, بل وتسعى الى تحويل المصاب الى جثة. هذا ما فعله هؤلاء الذين حرضوا وعملوا معا باقناع المسؤولين لاعلان افلاس لبنان, وكان لكل واحد منهم دورا التنسيق الكامل وكل حسب مركزه, امثال الان بيفاني مدير المالية سابقا الذي فضحت اموره كل مكان وكميل ابو سليمان الذي جاء الى لبنان خصيصا لهذا الهدف واقنع جعجع بافلاس لبنان وفيليب جبر الذي طرد من انكلترا بتهمة الاحتيال المالي وانتقل الى سويسرا لتجربة حظوظه هناك الا انه فشل او طرد؟ فعاد الى لبنان وشقيق زوجته ايضا جان رياشي الذين تولآ تسويق هذه الخطة عبر وسائل الاعلام وفرانسوا خياط مسؤول لازارد عن الملف اللبناني وعدد من اللبنانيين الذين يعملون في صندوق النقد الدولي ومجموعة من المستشارين من الصف الثاني.
وبالرغم من التحذيرات المتكررة من اقتصاديين وخبراء من لبنان ومن الخارج انذاك على ضرورة عدم انجرار المسؤولين الى هذا الكلام واعلان افلاس لبنان, مع توضيح مدى خطورة ومصير ومستقبل لبنان في حال اعلنت الحكومة اللبنانية الافلاس وبالرغم, من التقارير الصحفية العديدة التي حذرت من الذهاب الى النموذج الصومالي والزيمبابوي في حال اصرت الحكومة على موقفها, اضف الى ذلك الاجتماعات التي عقدت مع المسؤولين حيث تم تحذيرهم من ان نتائج هذا العمل سيؤدي الى ما نشهده اليوم, وما سنشهده لاحقا الذي سيكون اكثر كارثيا, ورغم كل ذلك, الا ان الحكومة اصمت اذانها ونفذوا قرارهم نزولا عند قرار جبران باسيل الذي اقتنع بخطة هؤلاء.

ومن حظ لبنان دخول العالم بازمة كورنا التي ادت الى تجميد بعض القرارات التي كانت ستؤدي حكما الى حجز ممتلكات الدولة الخارجية من الذهب الموجود في اميركا وانكلترا، وكذلك طيران الشرق الاوسط وحجز اي باخرة تحمل بضائع للدولة اللبنانية مثل الفيول…الخ
وكان من حظ لبنان ايضا من ازمة الكورونا ان اقتصاد دول العالم والتي ادت الى تفاقم الارقام والمديونية التي اقتربت من الوضع اللبناني كمثل، ومثالا على ذلك كانت الدراسات الاجنبية حول موازنة لبنان, ان لبنان لن يستطيع العيش بعجز موازنة بعشرة بالمئة والذي سبق هذا العجز عدة دول كبرى مثل اميركا وعدة دول اوروبية, اصبح لديها عجز اكثر من عشرة بالمئة والديون بالنسبة للناتج المحلي اكثر من اقتربت من وضع لبنان او تقدم عليه.
كان عجز الموازنة في لبنان عشرة بالمئة حيث طلب من لبنان خلال مؤتمرات باريس تخفيض العجز واحد بالمئة في السنة, كونه لا يمكن العيش بعشرة بالمئة, مثلا كان عجز فرنسا ثلاثة ونصف, الا ان الحريري اتخذ قرار في اخر عهد حكومته خفض العجز الى صفر بالمئة, في حين اعتبرت الهيئات الاقتصادية الدولية انه من الصعب تحقيق ذلك وليس باستطاعة لبنان تنفيذ ذلك, وكانت من نتائج الكورونا على سبيل المثال في سنة 2020 حيث فاق العجز 9 بالمئة في فرنسا وفي ايطاليا 12 بالمئة والولايات المتحدة الاميركية سيكون في 2021 مع المساعدات التي اقرها الكونغرس يفوق 13 بالمئة ومن المفترض في حال نجحت خطة بايدين في الكونغرس في تأمين 3 الالف مليار من اجل البنى التحتية يصبح العجز يفوق 25 بالمئة, هذه الارقام ترتبط بقوة الانتاج, كون المصروف محدد دون تغيير, بل ان الانتاج هو الذي يتغيير. في حال ضعف الانتاج يزيد هذا العجز, واذا ارتفاع الانتاج ينخفض العجز.
اما بالنسبة للبنان لا يوجد ارقام دقيقة اليوم وكل ما نستطيع قوله ان مصروف الدولة اصبح بسبب انخفاض قيمة الليرة بما يقارب 80 بالمئة- وهو اهم جزء من الموازنة وثانيا مشاريع الدولة التي توقفت كليا من بنى تحتية وصيانة لم يبقى سوى استيراد الفيول لكهرباء لبنان, اما الجباية انخفضت ايضا كون كل الشركات عانت الخسارة بسبب توقفها عن العمل فلم يعد هناك ضريبة دخل. اما فيما يتعلق التي في ا وهي اهم بند في مدخول الدولة فقد ارتفعت نسبيا بسبب ارتفاع الاسعار نتيجة انهيار الليرة وانخفضت من جهة اخرى بسبب ضعف الشراء. اما ما يتعلق بالدين العام بالنسبة للدخل القومي في لبنان الذي كان قارب 160 بالمئة حيث كانت معظم المنظمات الدولية تعتبره الاكثر في العالم وكان يشكل خطر اساسي على لبنان كون فائدة الدين عالية جدا مقارنة بالدول الاخرى وكانوا يقولون ان هذا الامر سيتسبب بافلاس لبنان, وكانت الديون في الدول الغربية تحت بالمئة100 باستثناء اليابان الذي يعتمد على الاقتصاد الحر مثل الغرب كان 220 بالمئة, اما فرنسا فمن المتوقع ان يكون في عام 2030 وفي احسن الظروف (ان يكون الانتاج القومي بين 1 و1 ونصف بالمئة والفائدة صفر ) سيكون العجز بين 128 و150 بالمئة وليس مؤكدا ان الفوائد ستكون تحت الصفر اما ايطاليا 160 بالمئة هذا العام واليابان فوق 260 بالمئة والولايات المتحدة الاميركية لم تعلن بعد, اما بالنسبة للبنان حاليا فقد تغيرات المعطيات كليا حيث لا يمكننا تحديد الناتج القومي وديون الدولة اصبحت بدون فائدة بسبب التخلف عن الدفع. والديون بالليرة اللبنانية انتهت والديون بالعملة الاجنبية انخفضت قيمته 50 بالمئة تقريبا.
وكان المتوجب على لبنان في عام ٢٠٢٠ كناية عن اربع مليار من بينهك 50 بالمئة هم ديون للبنوك اللبنانية وكان ابدت البنوك موافقتها على تجديدها لمدة تفوق يفوق 15 سنة بفائدة رمزية اما الباقي كان يمكن دفعه جزئيا واجراء مفاوضات حبية من اجل تسديد المتبقي خلال سنوات قريبة مما يحافظ على واحترام التزامات لبنان كما هو معهود منذ تاريخ لبنان وتمت المفاوضات مع المسؤولين الدوليين والعمل على الاصلاحات المطلوبة مثل القطاع الكهربائي ومحاربة الهدر والفساد وخفض عجز الموازنة مثل تنزيل قيمة الليرة اللبنانية من ١٥٠٠ الى ٢٥٠٠ التي ستساهم في خفض العجز اضافة الى رفع سعر ضريبة تي في ا من ١١ بالمئة الي ١٣ بالمئة (باوروبا فوق ٢٠ بالمئة) وكان الشعب قد رفض اي ارتفاع بسعر اي في ا في حتى واحد بالمئة في حين ان الشعب اللبناني اليوم عوضا عن دفع ٢ بالمئة يدفع اليوم 80 بالمئة على الاقل, ولاحتفظ لبنان بثقة المغتربين بارسال اموالهم الى لبنان حتى وان كانت الفائدة على الدولار عشرة او ١٥ بالمئة لمدة قصيرة لانه مع عودة الثقة واحترام لبنان لاتفاقياته تنخفض الفائدة خاصة ان الفوائد للعملات الاجنبية هي صفر, تجدر الاشارة انه حاليا في تركيا من اجل الحصول على العملات فالفائدة الرسمية هي ١٩ بالمئة ) ولتجنبنا ما نراه اليوم من افلاس عام وارتفاع سعر صرف الدولار الذي لم يعد ضوابط وتجاوز 13٠ للدولار الواحد. والذي يملك دولارات في منزله يحتفظ بها. ومن هو في الخارج يستحيل ان يقوم بتحويلها الى لبنان اضف الى ذلك ان مصداقية واسمه اصبح بالجطيط .
لم نفهم لماذا المسؤولين في لبنان قبلوا بهذا المخطط لباسيل بعدم احترام لبنان لتوقيعه والتزاماته وتدميره اجتماعيا واقتصاديا وماليا وصولا الى الخراب الكامل بهذة السرعة. لا نفهم سير الحكومة مع باسيل ولكن نفهم دون موافقة لماذا هؤلاء العقاب خططوا ونفذوا من اجل الوصول الى هذه النتيجة ، لانهم لعبوا كما يتم اللعب في صالات القمار روليت حبث ان اشرت الى رقم واصبت الرقم تقبض ٣٦ مرة حسب الحظ اما هنا فهم لا يلعبون لعبة الروليت فهم يريدون الربح المؤكد وليس ٣٦ مرة بل ما يفوق ٥٠ ضعف نسبة للبنان حيث ان اللعب على سندات الخزينة بالعالم هي مسموحة وشرعية ولكنها تعطب ارباحا خفيفة .
من هنا بذلوا كل نشاطهم وجهدهم وخليهم للوصول الى هدفهم ونجحوا بذلك. مما يعني اذا لعب هؤلاء بمليون يكون ربحهم ربحوا خمسين مليون و١٠ ملايين من المفترض انهم ربحوا ٥٠٠ مليون وهذه اللعبة والمفترض ان هؤلاء لعبوا بارقام تفوق ١٠ ملايين كونهم ضامين نتيجة مخطتهم.
ولكنها غير مسموحة من قبل من يكون في مركز رسمي او مسؤول او متواطئين باقناع المسؤولين حيث يصبح مخالفا للقانون ويتم ملاحقته جزائيا ومحاكمته.
وهناك كثيرين غيرهم داخل هذا المجتمع ومسؤولين كبار بالعئات الدولية كصندوق النقد الدولي ولازارد وغيرهم ، مما يستدعي على المتظاهرين الذين يتظاهرون امام المجلس النيابي والبنك المركزي والمصارف ومراكز الدولة فهؤلاء مغرر بهم من اجل الهائمه وابعدهم عن المسؤولين الاساسيين والعصابة التي تسبب بافلاس البلد والوضع الذي وصلنا اليه.
الخلاصة يجب ان تكون ليس كما يقول المثل اللبناني من ضرب ضرب ومن هرب هرب
ولا يقولون كما يقول لافونتان في القصة اهجموا على الحمار هذا المقشر المبلل الذي اتت منه كل مشاكلهم فحكم على هذا التافه بالشنق .
ان لبنان لا يستطيع العيش بعجز عشرة بالمئة وكان الرئيس الحريري قد وعد في اخر حكومة قبل استقلته من اجل تنفيذ مطالب باريس ٢ ان يتم خفض العجز كل عام واحد بالمئة من اجل اعطائهم مساعدات او قروض مالية وحكومة الحريري قررت خفض العجز لمرة واحد الى واحد بالمئة، فقالوا له استحالة هذا الامر وعجز لبنان لا يمكن تخفيضه الا بالتدرج ولا يمكن العيش بعجز عشر بالمئة والان عجز فرنسا ١١ بالمئة عام 2021 وعجز ايطاليا ١٢ بالمئة وعجز الموازنة اميركا بين ١٤ و ٢٠ بالمئة في عام ٢٠٢١ وهذا بانتظار ما سيقرره البرلمان
لبنان بطبيعة الحال اليوم مع انخفاض قيمة الليرة اللبنانية وبالتالي انخفاض مرتبات الدولة وارتفاع مدخول tva حتما ان العجز قد انخفض في لبنان بانتظار معرفة الارقام.
ثانيا: كان دين الدولة ككل بالنسبة للدخل القومي كان ما يقارب ١٦٠ و١٦٥ ويعتبر من الديون الكبرى في العالم
الدين الفرنسي المحتمل في عام ٢٠٣٠ في احسن الظروف الاقتصادية مع نمو الدخل القومي بين ١ وواحد ونصف وفوائد على ديون الدولة تحت الصفر او صفر في احسن الحالات يكون العجز قد وصل ١٢٨ – ١٥٠
مما يؤكد ان الحالة صعبة ان تكون جيدة خلال العشر سنوات القادمة.
وايطاليا سنة ٢٠٢١ الاحتمال ان الديون ستكون ١٦٠ بالمئة والوضع في لبنان قد تحسن حيث ان الديون بالليرة اللبنانية قد انتهت مع انهيار الليرة والديون بالدولار نزل قيمتها من ٣٠ مليار الى ١٥ مليار تقريبا
مما يعني ان الوضع في لبنان بهذا الخصوص هو افضل حالا من فرنسا وايطاليا بالاشارة الى ان الدين الياباني يفوق ٢٥٠ بالمئة. الدين التركي ١٩ بالمئة

ملاحظة ٨ مليار مع فقدان الثقة عوضا ١٠ – ١٤مليار قبل الازمة
هذه التحويلات الخارجية التي كانت ترسل من المغتربين لاهاليهم او بعض المستثمرين كانت تغطي العجز الاقتصادي اضافة الى الغير مرئيين واهمهم السواح من ٢ مليار وما فوق وهذا كان يساهم في تغطية العجز التجاري الخارجي
اليوم كل هذه التحويلات توقفت وتوقف ايضا الاستيراد بكل الامور باستثناء المواد البترولية وبعض المواد الغذائية
ولو كان هناك حد ادنى من المسؤولية والضمير لكانوا حافظوا على الثقة التي كان يتمتع بها لبنات ولبقية هذه التحويلات وعملوا على تخفيض العجز التجاري وبدأوا بالاصلاحات الضرورية والهامة من جمارك وكهرباء مثل سائر الدول من اجل الدفاع والتطور التجاري والمالي ولكن لبنان بالف خير بعكس ما نراه اليوم من بؤس وشر والقادم اعظم

ان لبنان لا يستطيع العيش بعجز عشرة بالمئة وكان الرئيس الحريري قد وعد في اخر حكومة قبل استقلته من اجل تنفيذ مطالب باريس ٢ ان يتم خفض العجز كل عام واحد بالمئة من اجل اعطائهم مساعدات او قروض مالية وحكومة الحريري قررت خفض العجز لمرة واحد الى واحد بالمئة، فقالوا له استحالة هذا الامر وعجز لبنان لا يمكن تخفيضه الا بالتدرج ولا يمكن العيش بعجز عشر بالمئة والان عجز فرنسا ١١ بالمئة عام 2021 وعجز ايطاليا ١٢ بالمئة وعجز الموازنة اميركا بين ١٤ و ٢٠ بالمئة في عام ٢٠٢١ وهذا بانتظار ما سيقرره البرلمان
لبنان بطبيعة الحال اليوم مع انخفاض قيمة الليرة اللبنانية وبالتالي انخفاض مرتبات الدولة وارتفاع مدخول tva حتما ان العجز قد انخفض في لبنان بانتظار معرفة الارقام.
ثانيا: كان دين الدولة ككل بالنسبة للدخل القومي كان ما يقارب ١٦٠ و١٦٥ ويعتبر من الديون الكبرى في العالم
الدين الفرنسي المحتمل في عام ٢٠٣٠ في احسن الظروف الاقتصادية مع نمو الدخل القومي بين ١ وواحد ونصف وفوائد على ديون الدولة تحت الصفر او صفر في احسن الحالات يكون العجز قد وصل ١٢٨ – ١٥٠
مما يؤكد ان الحالة صعبة ان تكون جيدة خلال العشر سنوات القادمة.
وايطاليا سنة ٢٠٢١ الاحتمال ان الديون ستكون ١٦٠ بالمئة والوضع في لبنان قد تحسن حيث ان الديون بالليرة اللبنانية قد انتهت مع انهيار الليرة والديون بالدولار نزل قيمتها من ٣٠ مليار الى ١٥ مليار تقريبا
مما يعني ان الوضع في لبنان بهذا الخصوص هو افضل حالا من فرنسا وايطاليا بالاشارة الى ان الدين الياباني يفوق ٢٥٠ بالمئة. الدين التركي ١٩ بالمئة

ملاحظة ٨ مليار مع فقدان الثقة عوضا ١٠ – ١٤مليار قبل الازمة
هذه التحويلات الخارجية التي كانت ترسل من المغتربين لاهاليهم او بعض المستثمرين كانت تغطي العجز الاقتصادي اضافة الى الغير مرئيين واهمهم السواح من ٢ مليار وما فوق وهذا كان يساهم في تغطية العجز التجاري الخارجي
اليوم كل هذه التحويلات توقفت وتوقف ايضا الاستيراد بكل الامور باستثناء المواد البترولية وبعض المواد الغذائية
ولو كان هناك حد ادنى من المسؤولية والضمير لكانوا حافظوا على الثقة التي كان يتمتع بها لبنات ولبقية هذه التحويلات وعملوا على تخفيض العجز التجاري وبدأوا بالاصلاحات الضرورية والهامة من جمارك وكهرباء مثل سائر الدول من اجل الدفاع والتطور التجاري والمالي ولكن لبنان بالف خير بعكس ما نراه اليوم من بؤس وشر والقادم اعظم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: