متفرقات

لقاء تضامني في دائرة الاوقاف الاسلامية في عكار مع المملكة العربية السعودية استنكاراً لما تتعرض له من حملات ممنهجه يقودها الحزب وحلفاؤه في لبنان .

وصدر عن المجتمعون البيان التالي :

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان لقاء علماء عكار في دائرة الأوقاف الإسلامية
عقد في دائرة الأوقاف الإسلامية في عكار اجتماعاً موسعاً لعلماء عكار على أُثر ما تتعرض له المملكة العربية السعودية خاصة ودول الخليج العربي من هجوم إعلامي وبيانات وخطابات عدائية لا تمت إلى أخلاقنا في هذا البلد طيلة عقود من الزمن وقد ألقيت كلمات واصدر المجتمعون البيان الآتي:

  • إن من أولى الأوليات التي يجب على اللبنانيين الحرص عليها هي علاقة لبنان المميزة مع أشقائه العرب.
  • إن المملكة العربية السعودية كانت وما زالت في طليعة من وقف بجانب لبنان في كل الظروف وخصوصاً في أيام محنته ولا ينسى اللبنانيون رعاية المملكة لاتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية.
    إن هذه الخطابات المتشنجة ضد المملكة ودول الخليج عامة ظاهراً أنها خدمة لمحاور يراد جرَّ لبنان إليها ومعظم اللبنانيين يرفضون مثل هذا التهور.
  • إن هذا التطاول على المملكة العربية السعودية ينافي الواجب الإخلاقي ويضر إضراراً بالغاً بعلاقة لبنان بأشقائه العرب ويضر بمصالح اللبنانيين على كل الصعد وخصوصاً على الصعيد الاقتصادي.
  • إن ما صرح به أمين عام حزب الله ضد المملكة يدل دلالة واضحة على أنه لا قيمة للقمة عيش المواطن ولا تقدير للظروف الصعبة التي يمر بها الوطن ويؤكد على وجود دولة خارج سلطة الدولة الوطنية حتى جعلوا من لبنان مصدراً لتصدير المخدرات.
    ووجه المجتمعون رسالة شكر وامتنان للمملكة العربية السعودية ولدور الخليج كافة على ما قدموا للبنان وللشعب اللبناني في كل الظروف.
    إننا نرفض لأي فصيل في الوطن أن يدعي أنه يتكلم باسم كل اللبنانيين وإن ذلك يهدد الوحدة الوطنية ويؤدي إلى تفسخ البلد وانحلاله وهو الذي يساهم في تعطيل البلد ومؤسساته.
    حلبا في 8/1/2022م
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: