صحافة و أراء

لو جماعة التيار الوطني الحر بيعرفوا (يقوصوا)كانوا عملوا حرب اهليه.

كلما ضاق الخناق عل التيار الوطني الحر أطلق العنان لدواعشه وكائناته المتطرفة لكي يخرجوا من احشاءهم قاذورات تشبه افكارهم .

الطائفي الداعشي البغيض والناشط في التيار الوطني الحر فادي سعد يتقيأ سما و تحريضا وعلى العقلاء في الوطني الحر (إن وجدوا) أن يلجموا هذا الكائن الحي والمخلوق البغيض ، فالسلم الاهلي لا يمكن المساس فيه واللعب على الوتر الطائفي لا تحمد عقباه .

لا بد من الاشارة الى أن ما قاله ذاك الموتور هو ما يدور ضمن الحلقة الضيقة للتيار الذي لا يسكت عن المجاهرة بإدعائه أنه حامي حقوق المسيحيين وحامل صليبهم ، مع العلم ان ما فعله بالمسيحيين بحرب الالغاء لم يفعله عدوهم ، فقد سمح للسوري بالدخول الى المناطق الشرقية التي كانت عصية عليه طيلة الحرب الاهلية وأهان حينها البطريرك صفير …
فهل هكذا تكون حماية حقوق المسيحيين ؟؟
واليوم يعزف على هذه النغمة النشاز ويزايد على كل الفرقاء المسيحيين بذلك الشعار …
هل هو حريص اكثر من البطريرك الراعي على حقوق المسيحيين ؟؟
و هل هو مسيحي اكثر من فرنجية وجعجع وجميل وغيرهم ؟؟؟
لقد دأب المسؤولون و نشطاء التيار الوطني الحر على نعت شركاءهم المسلمين بأن اصولهم من البادية والصحراء وعليهم العودة اليها ، وإستعدوا كل الشعوب العربية التي ينبحون على ابواب سفاراتها لتسول فرصة عمل .

لقد غطى الوطني الحر عورته بورقة مار مخايل ، وإستقوى بها على شركائه في الوطن ، واعتبرها ورقة عبور الى إيصال صهر العهد الى سدة الحكم .

واصبح التحريض والشحن الطائفي من عدة شغل التيار الوطني الحر الذي لا يتوانى عن شيطنة كل من يخالفه .

إرحموا الوطن من سهامكم المسمومة ، وأبعدوا مصالحكم الشخصية وشعاراتكم الطائفية عنه .
قال الله تعالى :
بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ ۚ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: