أخبار طرابلس والشمال

مدير الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي – طرابلس- #الأستاذ_محمد_زكي بحواره مع الإعلامية فدى المرعبي

 

•اصدر المدير العام للضمان الإجتماعي الدكتور محمد كركي تعاميم عديدة، من بينها “منع رفض أي مضمون يريد الدخول الى المستشفى”..
• معظم المستشفيات راهناً تحاول ضمان حصولها على الدفع الفوري من المريض المضمون، وجعله هو يحصّل لاحقا نقوده من الضمان، وهنا يجب التذكير بأن الدكتور كركي، أصدر مذكرة بهذا الخصوص مفادها “ممنوع على مطلق مستشفى أخذ أكثر من ١٠%” وفي حال حصول عكس ذلك، فخطوطنا مفتوحة للشكوى كي نتحرك للتحقيق والمحاسبة وذلك عبر رقم الهاتف 2424..
• ضمن أزمة الكورونا أصدر الدكتور كركي تعميم اعطى بموجبه
للمستشفيات -سِلف- استشفاء مؤلفة من عدة دفعات، وهنا يجدر القول بأن المستشفيات راهناً تعاني بتعاقدها مع صندوق الضمان من مشكلة فرق
الدولار..
• نحن كضمان مجبرين ان ندفع مطلق مبلغ بحسب تسعيرة مصرف لبنان، وهنا مكمن المشكلة بين المريض والمستشفى، فهناك مستشفيات بادرت لتحمل نصف فرق سعر الصرف المتداول، ونصفها الآخر على المضمون، ونصفها المتبقي على الضمان، وفي المقابل هناك مستشفيات ترفض القيام بهذه الآلية، ونحن في هذا الموضوع لا نستطيع التدخل..
• وضع المستشفيات مع الضمان استطيع ان أصفه بالجيد..
• منذ يومين إجتمع كل رؤساء المراكز من الشمال الى الجنوب في بيروت بدعوة من المدير العام للضمان و مدير ضمان المرض والأمومة ورئيس مجلس الإدارة، بهدف حلّ مشكلة المستشفيات بما يختص -التراكمات- ومعاملات المضمونين وقد تشكلت من أجلها لجنة من عدة رؤساء مراكز لمتابعتها ولإيجاد صيغة وآلية للوصول الى حل يسرّع القبض، وإيجاد آلية تساعد الجميع..
• ما من شك بأن معاناة مركز طرابلس للضمان الإجتماعي تكمن بنقص الموظفين فيه، فنحن نحتاج الى ما يقارب ال٣٠ موظف لأنه مركز إقليمي وعليه ضغط كبير بسبب العدد الهائل من المضمونين، علماً أن النقص بلغ ال٦٠% على صعيد لبنان..
• قمنا بالإستعانة بمياومين منذ فترة ولكن بقائهم من دون راتب لمدة سنة،
دفع معظمهم للتوقف عن العمل لريثما يتم تسوية اوضاعهم، وهناك وعود بذلك والمدير العام للضمان بصدد محاولة إيجاد الصيغة القانونية لذلك..
• لقد قمنا بإنشاء وتفعيل خط -الواتساب- وهو على خط مكتب الضمان والذي هو لأخذ المواعيد وتقديم الشكاوى والإستفسار عبر الرسائل الكتابية أو الصوتية والرقم هو :06212417 ( للإطّلاع على تفاصيل هذه الخدمة الهادفة للخدمة الفعالة والسريعة للمواطن! نرجو مشاهدة المقابلة عبر اللينك الموجود في اسفل الصفحة)
• تعويضات الموظفين المسجلين في صندوق الضمان محفوظة، وهنا يجب الشرح بأن صندوق الضمان الإجتماعي مقسّم الى ثلاثة صناديق والتي هي: التعويضات العائلية،نهاية الخدمة والضمان الصحي..
• صندوق نهاية الخدمة -التعويضات- نقوده موجودة ومحمية ومكفولة في المصارف، ولا خوف من هذا الأمر على الإطلاق وهناك تعميم وكذلك كتاب وجّه للمصارف من قبل الدكتور كركي بتسهيل صرف التعويضات ” وأي مصرف يخل بشروط الضمان الإجتماعي، يتم سحب النقود منه وإيداعها في مصرف آخر..
• إشكالية الضمان الإختياري تكمن في أن هناك مستحقات مالية لم تقم الدولة على تسديدها للضمان! والضمان له مع الدولة اكثر من ٣٠٠٠ مليار ليرة لبنانية ..
• منذ ١٧/٢/٢٠١٧ تم إقرار أحقية كل مضمون أنهى عمله وأكمل ٢٠ سنة خدمة، أن يضمن استشفائياً مدى العمر..
• الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي مستمر رغم الأزمة الكبيرة جدا، وهنا لا بد لي من توجيه الشكر للمدير العام الدكتور محمد كركي،
ومدير ضمان المرض والأمومة ، وكل الإدارة، الذين يبذلون كل طاقاتهم لكي يحافظوا على سير العمل فيه، واريد توجيه الشكر لموظفي الصندوق الوطني للضمان فرع طرابلس على الجهود الكبيرة التي يقومون بها..

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: