أخبار دولية

ملكة “الجبل الأصفر” د. ناصيف تطلع “الجهراء الالكترونية” على آخر المستجدات المتعلقة بالمملكة العتيدة

أجرى موقع “الجهراء الالكتروني”، حواراً خاصًا مع ملكة “مملكة الجبل الاصفر” الدكتور نادرة ناصيف، والذي سينشر على مواقع “الجهراء الالكترونية” وصفحات التواصل الاجتماعي ذات الصلة.
وجاء الحوار على الشكل التالي:
متى ستنطلق الدولة؟
منذ ان اعلنت رسميا قيام المملكة واهدافها الانسانية في الخامس من سبتمبر من العام الماضي (2019) الى اليوم، واجهتنا صعوبات وتحديات كبيرة ومتعددة، أبرزها وفاة الملك (رحمه الله)، وتسلّمي الأمانة من بعده بحكم موقعي الدستوري كوليّ للعهد، إضافة الى انتشار جائحة كورونا التي اجتاحت العالم، واجبرتنا ان نلتزم بالتعليمات التي توجه الينا كلّ في البلد المقيم به.
وهنا أؤكد أن التحضيرات اللوجستية والقانونية لم تتوقف يوماً، من أجل إدارة كافة الملفات الضرورية لإنشاء المملكة، ونحن جاهزون الآن /ولكن بالتأكيد بعد فتح المطارات بصورة طبيعية وازاحة ثقل الوباء عن تحركنا الميداني/ للبدء فعليا بتنفيذ الخطة الموضوعة لتحديد التاريخ الفعلي لانطلاق الدولة على ارض الواقع.
ما هي آخر الاجراءات؟
ج: هناك شقين للجواب على سؤالك، الشق الاول اعتقد تقصد الاجراءات اللوجستية التي نعمل عليها، أقول لكم إننا ومنذ تسلمنا الأمانة، بدأنا بعملية جذرية للتغيير على مستوى كافة الملفات المتعلقة بالتأسيس، وتم وضع حلة جديدة للمملكة، والتي سنطلقها قريبا إن شاء الله، والشق الثاني للجواب يمكن أن نختصره باجراءات قانونية، والتي تلاحق كل من تسوّله نفسه بالعبث بهذا المشروع الانساني الضخم من عمليات مشبوهة، وقبل ان نتخذ قرارا بهذا الحجم، كنا قد نشرنا مرارا بيانات تحذيرية في هذا الصدد، ونجدد التحذير، ونؤكد أن كل من يتعامل مع الزمرة التي تم طردها، هو جزء منها، وستتم معاملته بالمثل، وما نقوم به هو لحماية حقوق الناس من الوقوع في شباك تلك الزمرة.
ما هي طبيعة الدولة؟
هي مملكة شبه دستورية، ونحن كملكة، صاحبة مشروع ورؤية إنسانية، لا يليق بنا إقامة مملكة وفق ايّ تصور في البداية، وذلك الى حين ان تنشأ الدولة وتقوم على الأرض، وتؤسّس مرافقها، وتكتمل ملامحها السياسية والاجتماعية والدستورية، سنعمل لاحقا على إجراء انتخابات.
وهنا أشير الى أن مواطني مملكة الجبل الأصفر، سيحصلون على هويات وطنية، بالطرق التي تتماشى مع قانون الاحوال المدنية الذي وضعه فريق قانوني (سيعلن عنه عند بدء عملية التجنيس)، كما أشدد على أن لا تجنيس قانوني حاصل لغاية اليوم، ونطلب من الجميع الانتظار، فنحن نعمل ونجهد ليل نهار من أجل الاسراع في إنجاز هذا الملف، وعملية التجنيس ستبدأ في الدولة، بعد وضع حجر الاساس الفعلي على الارض مباشرة، والذي سيحصل بوجود وتأييد عربي و دولي، لذلك ندعو الى أخذ الحيطة والحذر من الإعلان عن عمليات التجنيس المزورة، والتي هي من ضمن العمليات المشبوهة التي تكلمت عنها سابقًا.
ما أهم وأبرز مواد دستور الدولة؟
الدستور يحمل في طياته كل ما يؤسس لمملكة مدنية عصرية سلمية حيادية، هي فوق كل الصراعات السياسية، صديقة للجميع، ولا تسبب أي تهديد أمني لأي بلد وبخاصة دول الجوار، المملكة ستتميز بوجود قوى امنية داخلية فقط، والتركيبة الحكومية تتميز بوجود وزارات اساسية، إضافة الى هيئات معنية لكل قطاع في المملكة. اما من الناحية الاقتصادية لقد اعتمدنا خطة اقتصادية، لينعم كل فرد من الشعب بحقوقه الانسانية والمدنية الواجب على ايّ دولة تأمينها للشعب، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر، تأمين الطبابة والتعليم والعمل.. الخ..
ما هي الجنسيات التي يسمح لها بالمواطنة؟
نحن منذ اليوم الأول، وعندما اعتمدنا دستور انساني بحت، أكدنا ونؤكد مرارا وتكرارا على أول مبدأ فيه، وهو احترام الانسان في مملكتنا، وعدم التمييز والمفاضلة بين فرد وآخر، سنقبل الراغنبين بالتوطين في بلدنا من كل الجنسيات، وبخاصة المحرومين من ايّ جنسية، وعملية قبول المواطنة تتعلق بالشخص كفرد مستقل عن اثنيته ولون بشرته وجنسيته (إذا كان يحمل جنسية)، ونشدد في البدايات على قبول أصحاب الاختصاص لبناء المملكة، والتحضير لاستقبال الوافدين اليها للسكن والتوطين
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: