أخبار عربية

وزير الأوقاف السعودي يفصل كل الخطباء الذين لم يشيطنوا الإخوان المسلمين

أصدر وزير الأوقاف السعودي، عبداللطيف آل الشيخ، قراراً عاجلاً بفصل كل الخطباء الذين لم يلتزموا في شيطنة جماعة الاخوان المسلمين، وقراءة بيان هيئة كبار العلماء الذي كفرهم خلال خطبة الجمعة الماضية.

ووجه كتاب إلى جهات الاختصاص بالمملكة ويقضي بطي قيد كل من لم يلتزم بقراره في قراءة بيان هيئة كبار العلماء خلال خطبة الجمعة، وكذلك الخطباء الذين تغيبوا او اعتذروا عن خطبة الجمعة بدون عذر رسمي قبل موعد التعميم.

كما وطالب وزير الأوقاف السعودي بإيجاد خطباء بدلاء بشكل مؤقت للقيام بمهام بديلا لهم .

وكان آل الشيخ قد أعلن عن تخصيص موضوع خطبة الجمعة الماضية بجميع مساجد المملكة. لدعم بيان هيئة كبار العلماء ضد جماعة الاخوان المسلمين الذي صدر الثلاثاء الماضي.

“آل الشيخ” وفي تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) عبر حسابه الرسمي دون ما نصه:

”وجهت زملائي أصحاب الفضيلة الخطباء بعموم مناطق المملكة بتخصيص خطبة الجمعة القادمة للحديث عن البيان الشافي والكافي لـ #هيئةكبارالعلماء والمتضمن أن #جماعةالإخوانالمسلمين إرهابية ولا تمثل منهج الإسلام”

وأوضح الوزير الذي أتى به ابن سلمان ليفصل الدين على هواه ومزاجه، أن الخطبة ستشمل قراءة البيان كاملاً. واختتم “اسأل الله تعالى أن يكفي البلاد والعباد شرهم.”

ولم يتوان خطباء مساجد المملكة عن تلبية دعوة وزير أوقافهم، وانبروا في شيطنة جماعة الإخوان المسلمين وتكفير قيادات الجماعة بدءاً من حسن البنا وانتهاءً بالقيادات الحالية.

وانبرى خطباء صلاة الجمعة في المملكة بالهجوم على جماعة الإخوان المسلمين وذلك لتبرير قرار هيئة كبار العلماء الذي صدر قبل عدة أيام باعتبار الجماعة منظمة إرهابية، وذلك امتثالاً لتوجهات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الا أن الشرفاء منهم رفضوا هذه الدعوة واعتذروا وهو الامر الذي أثار جنون آل الشيخ وأصدر قرار فصلهم وملاحقتهم قضائياً!

ويشار إلى أن هيئة كبار العلماء السعودية في بيان مفاجئ لها هجوما عنيفا على جماعة الإخوان المسلمين. ودون مقدمات أو ذكر سبب الهجوم زعمت الهيئة السعودية في بيانها أن جماعة الإخوان المسلمين “جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام”. محذرة من الانتماء إليها او التعاطف معها.

وقالت هيئة كبار العلماء وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية “واس” إن جماعة الإخوان المسلمين “لا تمثل منهج الإسلام. وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب”، حسب زعمها.

وتابع البيان المثير للجدل:” أن كل ما يؤثر على وحدة الصف حول ولاة أمور المسلمين من بث شبه وأفكار، أو تأسيس جماعات ذات بيعة وتنظيم. أو غير ذلك. فهو محرم بدلالة الكتاب والسنة. وفي طليعة هذه الجماعات التي نحذر منها جماعة الإخوان المسلمين. فهي جماعة منحرفة، قائمة على منازعة ولاة الأمر والخروج على الحكام، وإثارة الفتن في الدول. وزعزعة التعايش في الوطن الواحد، ووصف المجتمعات الإسلامية بالجاهلية”

وتابعت هيئة كبار العلماء بالمملكة هجومها على الجماعة. والذي يبدو أنه بسبب خطاب الإخوان المؤيد لبايدن والمهنئ بفوزه:”ومنذ تأسيس هذه الجماعة لم يظهر منها عناية بالعقيدة الإسلامية. ولا بعلوم الكتاب والسنة، وإنما غايتها الوصول إلى الحكم، ومن ثم كان تاريخ هذه الجماعة مليئاً بالشرور والفتن. ومن رَحِمها خرجت جماعاتٌ إرهابية متطرفة عاثت في البلاد والعباد فساداً مما هو معلوم ومشاهد من جرائم العنف والإرهاب حول العالم.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: