الصحة

نظافتكِ هي صحتكِ./حبيبة صبّاغ

قد يؤدّي سوء العناية بالنظافة الشخصية الى أضرار بسيطة مثل رائحة الجسم الكريهة

ولكن قد يتسبب بمشكلات صحيّة خطيرة نحن بغنى عنها خاصة في وقت الكورونا

الحالي. لن اتكلّم في مقالي هذا عن النظافة للوقاية من فيروس كورونا بل سأتكلّم عن

النظافة الشخصية بشكل عام التي تحمينا وتمنع عنّا جميع الأمراض.

ومن الآثار السلبية لإهمال النظافة الشخصية ما يأتي:

_الإصابة بفيروس المعدة وذلك بسبب عدم غسل اليدين بإنتظام.

_مشاكل في الأسنان نظراً لعدم تنظيف الأسنان ثلاث مرّات يومياً.

وهناك إحتمالية التسبب بمشكلات صحيّة عدّة.

فالعناية الجيدة بالنظافة الشخصية متعلّقة بالحالة الصحية من خلال التقليل من الإصابة

بالأمراض ومنع الاصابات بحالات اخرى مثل مرض الجرب والقمل والإسهال.

ولذلك فإن النظافة الشخصية تلعب دوراً كبيراً في منح الشعور بالثقة. وعلى عكس

اهمالها الذي يؤثر على ثقة الفرد بنفسه.

وإنّ أفضل طريقة للتخلّص من الاوساخ والعرق والبكتيريا والحفاظ على الجسم منتعشاً

هي القيام بالإستحمام يوميّاً وبعد تجفيف الجسم نقوم بإستخدام مزيل العرق على

منطقة الإبطين.

نظافة الوجه: يُنظّف الوجه يومياً بإستخدام الوصفات المذكورة بمقالاتي السّابقة او

بإستخدام مُنظّف يومي مخصص للوجه حسب نوع بشرتك مع مراعاة تجنّب غسل الوجه

بالماء الساخن.

اخرصي على ازالة المكياج في نهاية النهار و قبل النوم.

الإعتناء باليدين والأظافر اذ انّ العناية باليدين والأظافر يجب ان لا يقل اهميّة عن نظافة

بشرتك اذ ان الجراثيم الموجودة فوق اليدين تنتقل بسهولة الى الأنف والفم والعين.

لذلك يجب مراعاة غسلها قبل البدء بالطبخ وبعد العطس ولمس الحيوانات وتنظيف

الجروح وقبل تناول الطعام وبعد تغيير الحفّاض للطفل كما يجب تقليم الأظافر بإنتظام

وازالة الاوساخ من تحتها لمنع انتقال الجراثيم الى الفم.

انصحك عزيزتي بجعل نظافتك الشخصية روتينك اليومي وجعلها سلوكيات وعادات

تقومين بها بقصد الحفاظ على صحتكِ ومظهركِ ورائحتكِ.

حيث تعتبر النظافة الشخصية عماد الصحة كما تمنح الشعور بالحيويّة والنشاط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: