Uncategorized

لقاءٌ إسلاميّ عكّاريّ يوجّه رسالة إلى سماحة مفتي الجمهوريّة مطالباً بإنصاف محافظة عكّار

صاحب السماحة مفتي الجمهوريّة اللبنانيّة القاضي الشيخ عبداللطيف دريان حفظه المولى الكريم
عُقِد بعد عصر نهار السبت في 11/7/2020 لقاء إسلاميّ عكّاريّ في حلبا مركز محافظة عكّار في منزل الأستاذ الدكتور أسعد السحمراني مسؤول الشؤون الدينيّة في المؤتمر الشعبي اللبناني وعضو هيئة شؤون الإفتاء في لبنان في ثمانينيّات القرن الماضي، وقد حضره كلّ من: العميد المتقاعد فيصل رشيد، والحاج محمّد وهبة رئيس بلديّة البيرة ورئيس رابطة العائلات الاجتماعيّة، والخبير الإداري والوقفي المربّي أحمد خالد عبيد، والخبير المالي الإداري والوقفي أسامة عبدالقادر الزعبي، والحاج منير عبّاس رئيس بلديّة النورة، والعلماء: الشيخ خضر محمّد، والشيخ وليد اسماعيل، والشيخ مروان نعمان، والشيخ محمّد الجندي، وعبدالرحيم السحمراني عضو قيادة المؤتمر الشعبي اللبناني في عكّار، ومحمّد طعّان الأسعد عضو إدارة اتّحاد الشباب الوطني في عكّار.
بعد الشورى والتداول بالهموم العكّاريّة المتعلّقة بالإفتاء والأوقاف خَلُص اللقاء إلى توجيه المطالب الآتية:
1- إعادة النظر في تكوين مجلس الانتخاب الإسلامي وإعادته كما كان قبل العام 1995، واعتماد الانتخاب في اختيار المفتين، وأعضاء المجلس الإسلامي الشرعي، ومجالس الأوقاف الإداريّة، وأن يُصار بالسرعة الممكنة إلى انتخاب مُفتين لكلّ المناطق ومنها عكّار التي طال واستطال تركها في هذا التخبّط، وإعادة النظر بالقرار الأخير بتكليف مجلس الأوقاف الإداري ليكون الاحتكام للانتخاب، ويسجّل اللقاء استغرابه لحذفٍ لا مسوّغ له في العامين الأخيرين لأسماء منتخبة ولها عطاؤها في عمل دائرة أوقاف عكّار، ومنهم الأستاذ أسامة عبدالقادر الزعبي الذي فاز بالانتخاب وأبلى بلاءً حسناً طوال مدّة عضويّته في مجلس أوقاف عكّار الإداري، وهو للتذكير ابن العالِم الشيخ عبدالقادر الزعبي الذي أعطى على مدى أكثر من خمسين سنة من علمه وجهده في الخطابة والوعظ، وفي التربية والتعليم، وفي رئاسة دائرة أوقاف عكّار وفي المحكمة الشرعيّة في حلبا وفي رئاسة لجنة صندوق الزكاة، فهل هذا جزاء العطاء والإحسان؟!
2- إن أوضاع العلماء في عكّار غير مقبولة، ولا بدّ من دراسة وجهود برعاية سماحتكم لإنصافهم برواتب عادلة تحفظ لهم حقّ العيش الكريم مع الضمان الصحّي لهم ولعائلاتهم. ونطالب بتحديد مِلاك لإفتاء عكّار يكون فيه أمين فتوى وجهاز إداري.
3- هناك مشروعان في محافظة عكّار تقدّم بهما أهل الخير في الإمارات العربيّة المتّحدة والكويت هما: مستشفى الحبتور في حرار، ومزرعة الرياحين في سهل منيارة، وهما بولاية صندوق الزكاة مركزياً، ولهما دخل معتبر – خاصّة مع ارتفاع سعر صرف الدولار- ولا أحد من العكّاريّين في مختلف المواقع على علم كيف يتمّ صرف هذه المبالغ، ونطالب بالشفافية وجلاء الغموض ليكون الإنفاق واضحاً وليعرف الجميع إلى أين تذهب الأموال!!! كما أنّنا نطالب أن تصدر بطاقة ضمان طبابة واستشفاء لكلّ العلماء الذين لا ينتسبون إلى هيئات ضامنة، وهذه البطاقة تكون الاستفادة منها من مستشفى الحبتور بناءً لتنظيم إداري ومالي بالتفاهم بين الأوقاف وصندوق الزكاة برعاية سماحتكم وبقرار تصدرونه بعد ترتيب يكون في المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى.
4- إصدار قرار بعد دراسة من الجهات المعنيّة وبرعاية سماحتكم وتوقيعكم بإنصاف عكّار في حصّتها من عضويّة المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى وأن يكون نصيبها على الأقلّ ستّة أعضاء منتخبين إذا ما قارنّا الأمر مع حصّة العاصمة بيروت ومع طرابلس، والقياس فيه خلل كبير لو حصل مع سائر المناطق.
5- العمل وبالسرعة الممكنة للتخفيف من معاناة العكّاريّين في عمل المحاكم الشرعيّة، وذلك بافتتاح محكمة شرعيّة في نقطة وسطى من القيطع- الجرد، ومحكمة في الجومة، كما هو حاصل في أقلام النفوس ومراكز كتّاب العدل وسائر الدوائر.
6- إنّ عكّار يا صاحب السماحة تنتظر بكلّ مكوّناتها زيارة كريمة من قبلكم تخصّصون فيها مدّة أسبوع تتجوّلون فيه في مختلف القرى والبلدات، وتقفون على حقيقة الواقع العكّاري وحجم المعاناة والحرمان، ومن قلب المعاناة تخرج كلمات لكم تطالب من هجروا عكّار من الرأسماليّين الذين لم يستثمروا أي مبلغ فيها في الزراعة والثروة الحيوانيّة والتصنيع الزراعي والغذائي وسواه ولا في السياحة، وكذلك الأشقاء العرب، وتكون زيارتكم التاريخيّة هذه مناسبة للشورى والتواصل مع شخصيّات عكّار التي تمتلك مستويات عليا من العلوم والمعارف والخبرات. ينتظر الجميع قراركم للقيام بهذه الزيارة وسنكون في استقبالكم وخدمة كل خطوة لنجاح الزيارة كما حصل مع ضيوف زاروا عكّار من المرجعيّات الدينيّة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: