Uncategorized

هكذا يتحضر الحريري لمرحلة ما بعد إصدار المحكمة الدولية حكمها

“العرب اللندنية”

كشفت مصادر سياسية لبنانية أن رئيس الحكومة السابق سعد الحريري بدأ منذ الآن إعداد نفسه لمرحلة ما بعد إصدار المحكمة الدولية حكمها في قضيّة اغتيال والده في السابع من آب المقبل.

وأوضحت أن الحريري يركز منذ الآن على كيفية الفصل بين منفّذي الجريمة الذين ينتمون إلى حزب الله من جهة والطائفة الشيعية في لبنان من جهة أخرى.

وقالت هذه المصادر إن سعد الحريري يستهدف في هذه المرحلة تفادي أيّ فتنة طائفية في ضوء مزيد من الاحتقان المذهبي ذي الطابع السنّي – الشيعي، ويرى أن لبنان “في غنى هذه الأيّام عن مزيد من الفتن”، استنادا إلى قريبين منه.

وتوقعت هذه المصادر أن تدين المحكمة الدولية التي مركزها لاهاي عناصر من حزب الله، في مقدّمها مصطفى بدرالدين وسليم عياش في قضية اغتيال رفيق الحريري ورفاقه في الرابع عشر من شباط 2005.

كذلك، ستؤكد المحكمة العلاقة الوثيقة التي ربطت في مرحلة الإعداد لاغتيال رفيق الحريري بين الأجهزة الأمنية السورية، على أعلى المستويات، وحزب الله، خصوصا المجموعة التي كانت مكلّفة بمراقبة رفيق الحريري تمهيدا لاغتياله.

وتوقعت المصادر ذاتها أن تشهد مرحلة ما بعد صدور الحكم، الذي كان متوقعا في آيار الماضي والذي تأجل بسبب وباء كورونا، حملة مزايدات سيتعرّض لها رئيس الوزراء السابق.

وذكرت أن من أبرز المزايدين على سعد الحريري سيكون شقيقه الأكبر بهاء الساعي إلى لعب دور سياسي في لبنان بدعم جهات خارجية غير عربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: