Uncategorized

تناول اللحم ممنوع على فقراء لبنان: 60 % من الملاحم أقفلت.. والكارثة بعد شهر

.. بدعم أو بدون دعم، مع وجود بديل غذائي أو عدم وجوده، النتيجة واحدة

تالا غمراوي

لا شيء يبقى على حاله لأكثر من 24 ساعة، والأسعار تخطّت كلّ التوقّعات. وفي خضمّ كلّ هذه المعمعة، ثمّة من يقول إنّ اللحم ممنوع على الفقراء، وأصبح حكراً على الأغنياء.
مجموعة من الأسئلة تدور في بال كلّ مواطن، ويتساءل بينه وبين نفسه: لماذا هذا الارتفاع الجنوني لسعر اللحمة؟ وهل ستقفل الملاحم بشكل نهائي بعدما انطلق مسلسل الإقفال؟ وهل بعد إعلان وزارة الاقتصاد عن دعمها للسلة الغذائية التي تتضمّن المواشي، ستنخفض الأسعار؟

نقيب “اتحاد القصّابين وتجار المواشي” في لبنان معروف بكداش استغرب هذا الارتفاع الجنوني للأسعار ونفى لـ”أساس” أن تكون “اللحمة باتت حكراً على الأغنياء”، معيداً سبب ما يحصل اليوم إلى “الوضع المالي الصعب الذي نواجهه، لأنّ الذي يتحكّم بالسوق هو الدولار. وإذا أردنا شراء دولار من السوق السوداء وفق سعر السوق، فسنكون مجبرين على بيع كيلو اللحم بـ100 ألف ليرة! استناداً إلى أنّ كيلو اللحم كان يساوي 15 ألف ليرة، وكانت تساوي 10$ يوم كان الدولار يساوي 1500 ليرة، وارتفع إلى 30 ألف ليرة يوم وصل سعر الدولار إلى 3 آلاف ليرة”.
ويتابع: “قبل الأزمة، كان لبنان يستورد 250 ألف طن من المواشي سنوياً أي حوالي مليون (راس غنم) وحوالي ربع مليون (راس بقر). لكن اليوم الكمية تراجعت ما يقارب الـ60%، ولكن حتى اللحظة لا يوجد إحصاءات رسمية”.
وزارة الاقتصاد تتخبّط وسط العديد من القرارات العشوائية وخارج أيّ خطة اقتصادية
يكشف بكداش أن “60% من الملاحم أقفلت أبوابها في كافة المناطق اللبنانية. أما من صمد منها، فتتشارك كلّ مجموعة منها بيع ذبيحة واحدة. لأنّ اللحوم الموجودة في السوق اليوم مصدرها مخزون تجار المواشي.
اليوم يصرفون من المخزون الذي لا يكاد يكفي شهراً ونصف الشهر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: