متفرقات

السحمراني وجعفر يتواصلان لوأد الفتنة في وادي خالد

أجرى مسؤول الشؤون الدينيّة في المؤتمر الشعبي اللبناني الأستاذ
الدكتور أسعد السحمراني وبالتنسيق مع الشيخ ياسين علي حمد جعفر سلسلة اتّصالات بعد مقتل المرحوم الشابّ لؤي دبّاح الصاطم ( السيّد ) أثناء محاولة الجيش اللبناني فتح الطريق الذي يقطعه مجموعة من الشباب في قرية المجدل من قرى وادي خالد، وذلك بغرض وأد الفتنة ومنع الاستغلال السياسي الرخيص لدماء الشابّ الضحيّة.
وكان الاتّصال الأوّل مع شقيق المرحوم السيّد محمد دبّاح الصاطم (أبو أيمن) الذي أبدى من لحظة الحدث كلّ تجاوب وكان له موقف حكيم مع عائلة المرحوم لؤي، ترجموه ببيان لهم عبّروا فيه عن حبّهم واحترامهم للجيش اللبناني مع الثقة بتحقيقاته وقضائه العادل.
وكانت اتّصالات مع عدد من الفاعليّات العامّة والوجهاء حيث كان أهلنا في الوادي كعادتهم ملتزمين الموقف الوطني والموقف الداعم لمسيرة السلم الأهلي وضدّ التجارة بالمواقف وبيانات الكسب الرخيص في الظروف الدقيقة.
وقد وضع السحمراني وجعفر المسؤولين في الجيش اللبناني بصورة المواقف الحكيمة لعائلة المرحوم لؤي وعموم الأهل الكرام في وادي خالد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: