متفرقات

حامد يستقبل السحمراني وفاعليّات عكّاريّة

استقبل قبل ظهر الأحد ٢٠-٦-٢٠٢١ عضو الهيئة الشرعيّة في المجلس الإسلامي العلوي الشيخ حسن حامد مسؤول الشؤون الدينيّة في المؤتمر الشعبي اللبناني البروفيسور أسعد السحمراني يرافقه عضو قيادة اتّحاد الشباب الوطني في عكّار محمد الأسعد، وعضو تجمّع معلّمي عكّار نزار السحمراني، في منزله في تلحميرة – عكّار بحضور عضو الهيئة التنفيذيّة في المجلس الإسلامي العلوي أحمد الهضّام، وقد حضر اللقاء المراقب أول في مجلس الخدمة المدنية علي حمود ورؤساء بلديّات تلبيرة، والحيصة، وتلّ عبّاس الشرقي، ورجل الأعمال محمّد الهضّام.
تداول المجتمعون متعلّقات الوضع العربي والوطني المحلّي، وخلصوا إلى المواقف الآتية:

(١)- مطالبة المفكّرين والنخب الثقافيّة والسياسيّة والمرجعيّات الدينيّة بتغليب الطرح الوحدوي على أساس التربية على المواطنة، وهجر كلّ طرح أو فكر متعصّب وفئوي سواء باسم الطائفيّة أو المذهبيّة أو العرقيّة أو الجهات والمناطق، فكلّ من يكيدون لأمّتنا من خصوم وأعداء، عندهم عدوّ هو: الوحدة الوطنيّة، وواجب الغيارى والأحرار ترسيخ الوحدة ورفض الإنقسام.
(٢)- رفع تحيّة للأهل في الداخل الفلسطيني كلّه لصمودهم وتضحياتهم في مقاومة الاحتلال الصهيوني وجرائمه وعنصريّته، ونؤكّد على أهميّة الوحدة الوطنيّة والفصائليّة والشعبيّة الفلسطينيّة في صناعة والتحرير.
(٣)- لاحظ المجتمعون التحوّلات الدوليّة والإقليميّة التي تعد بالاستقرار ووقف الفتن، وردع القوى التخريبيّة والتكفيريّة التي عاثت فساداً، وهذا الذهاب عربيّاً إلى الاستقرار الأمني والشروع في حركة التنمية والإعمار سينعكس على لبنان إيجاباً، خاصّة سورية التي نرقّب استعادتها الدور المعهود على المستوى العربي وفي القضية الفلسيطينيّة، ونطالب المسؤولين اللبنانيّين بالتوجّه للتنسيق مع القيادة والحكومة في سورية لحلّ مشكلة النزوح، ولتيسير حركة الاقتصاد اللبناني، فبوّابته الوحيدة هي سورية، هذا مع التأكيد على العلاقات مع سورية والأشقّاء العرب التزاماً بهويّة لبنان وانتمائه العربي.
(٤)- تداول اللقاء بالهمّ المعيشي وفي محافظة عكّار خاصّة، وطالبوا المعنيّين كي يولوا عكّار الاهتمام الكافي في دعم المزارعين ومربّي المواشي، وتأهيل البنى التحتيّة من طرقات وكهرباء ومدارس حكوميّة، والإسراع في فتح فروع كليّات الجامعة اللبنانيّة في عكّار لما في ذلك من تخفيف العبء المادّي على الطلّاب
ونطالب المسؤولين في الحكومة والإدارات بضرورة التحرك السريع لتقديم الدعم اللازم للعائلات التي تمر بظروف صعبة في الوضع الاقتصادي المأزوم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: