البلديات

إتحاد بلديات الجومة: الجومة ستبقى عروسة عكار ولن تكون مكباً للنفايات

صدر عن إتحاد بلديات الجومة البيان الآتي :”عقد مجلس اتحاد بلديات الجومة اجتماعاَ دورياً وتم التطرق الى المستجدات الطارئة بموضوع النفايات في الجومة والوقفة الاحتجاجية والهجمات الاعلامية الصادرة بحق إتحاد بلديات الجومة وما تضمنه من مغالطات وتصفية حسابات شخصية على حساب منطقة الجومة واهلها، يهم اتحاد بلديات الجومة ان يوضح للرأي العام في الجومة خاصة ولعكار عامة ما يلي :
على أثر توقف شركة الأمانة العربية المكلفة من الاتحاد بجمع النفايات في منطقة الجومة ونقلها الى مكب سرار بعد طلبها زيادة التعرفة الى ستون مليون ليرة لبنانية شهرياً المبلغ الذي يفوق موازنة الاتحاد لا بل ماليته برمتها لم يكن للاتحاد سبيلاً سوى محاولة حل الازمة ضمن الامكانيات المتواضعة , وبعد التواصل مع مجموعة من الشباب الغيورين على المنطقة من بلدات تكريت وبزبينا وبيت ملات تقوم بفرز النفايات في بعض قرى وبلدات الجومة منذ اكثر ستة سنوات , عرضوا على مجلس إتحاد بلديات الجومة تحفيز المواطنين وتدريبهم على الفرز من المصدر في بيوتهم وفرز باقي الكميات بطريقة علمية حديثة في المعمل المتواضع الكائن على طريق ممنع وفق آلية تعتمد على فرز النفايات وبيع المواد الصلبة كافة ولا سيما منها تلك التي تتحلل لتغطية أجور العمال ونفقات الجمع ومحروقات الآليات وصيانتها وتوزيع ما يتبقى من نفايات عضوية على مزارع الحيوانات كطعام لها بدلاً من الاعلاف والادوية المركبة والباهظة الثمن في ظل إرتفاع الاسعار الجنوني المعلوم من الجميع .
وبعد بدء المجموعة التي اطلقت عليها أسم ” سوا لبيئة أفضل ” وإقامتها دورات تثقيفية في كافة بلدات الجومة على الفرز من المصدر , ونجاحها بجمع النفايات في الجومة بشكل دوري ولمرتين في اليوم الواحد وبعد التوصل الى صفر بالماية نفايات ( اي دون الحاجة الى مكب ) وبعد التوصل الى تخفيض تعرفة الجمع والفرز المطلوبة الى مبلغ 39 مليون ليرة لبنانية شهرياً , رغم الارتفاع الحاد في اسعار المحروقات واليد العاملة وكلفة التشغيل , وأمل كبير بتخفيض التعرفة الى النصف بعد ستة اشهر ودون اي كلفة بعد سنة , لم يجد المعطلون سبيلاً لتعطيل هذا الانجاز إلا الضرب على وتر التلوث البيئي والجيولوجي بكلمة ” مكـــب ” دون الاطلاع على حقيقة وطبيعة ونوعية الفرز الحاصل وتقنياته وكيفية توزيعه ودون معرفة الاثر البيئي الفعلي له لمحاولة افشال هذا النجاح النوعي وتعطيله لاعتبارات انتخابية محلية وخلافات شخصية لا علاقة لها بالمشروع ولا بقرى وبلدات الجومة .
إن جملة المواقف والمزيدات التي أطلقت في الوقفة الاحتجاجية والتجريح الشخصي برئيس الاتحاد وبعض روؤساء البلديات كنا نتمنى ان لا يصدر عمن كانوا روؤساء سابقين لبلديات في الجومة لانهم سبق أن كانوا في موقع المسؤولية ويعلمون طبيعة الواجبات الملقاة على عاتقهم والمشاكل التي تواجهها البلديات والتي لم يستطيعوا في عهدهم معالجتها وأثارها لا تزال ظاهرة للعيان في بلداتهم لغاية تاريخه كما ان أحدهم قد سبق له ان أسس شركة مسجلة في السجل التجاري في لبنان الشمالي برقم 3012907 لانشاء وتشغيل مكب نفايات .
وأكد مجلس الاتحاد أن المزايدين على الموضوع البيئي في الجومة ليسوا حريصين اكثر منا كروؤساء بلديات على الموضوع البيئي ولم ولن يكون الإتحاد سبباً لتلويث البيئة في الجومة ولم ولن يتم إنشاء مكب للنفايات في الجومة .

ويؤكد مجلس الاتحاد بأن المزيدات الاعلامية والتعرض بالشخصي لرئيس الاتحاد السابق والحالي مردود لاصحابه ولا يشكل سبقاً صحفياً إنما تنفيذاً لأجندات سياسية بعيدة كل البعد عن واقع النفايات الهدف منها تحويل نجاح إتحاد بلديات الجومة بتحويل النفايات من عبء الى حل للازمات البيئية والصحية والاجتماعية والمعيشية معاً بتأمين فرص عمل عديدة لابناء الجومة , وان اصدار الاحكام المسبقة بالفشل على مشروع الفرز بالتقنيات الحديثة الذي اعتمده إتحاد بلديات الجومة وهو ثاني إتحاد في لبنان يعتمده هي لاهداف معروفة وواضحة .
واليهم نقول ” جربوا الكلام على أنفسكم قبل أن تدقوه في نفوس الآخرين ” .
ويضع مجلس الإتحاد جملة تساؤلات برسم الرأي العام في الجومة للوقوف على حقيقة الاعتراضات والوقفات الاحتجاجية التي نؤيدها في حال كانت بناءة , تاركين للرأي العام الإجابة عليها:
ــــ لماذا لم يكن معمل الفرز الذي يعمل على طريق ممنع منذ أكثر من ستة سنوات وقبل ولاية مجلس الاتحاد الحالي مصدراً للتلوث البيئي وأصبح اليوم مصدراً لـــــــــــه ؟؟؟؟؟
ـــــ هل المطلوب ترك النفايات في الأحياء الداخلية لقرى وبلدات الجومة وإنتشار الاوبئة الحشرات وتلويث البيئة في ظل انعدام الوفر المالي والتعاقد مع الشركة المعتمدة في عكار هو الحـــــــــــل ؟؟؟؟؟
ـــ هل المطلوب صرف ما يفوق عن الثلاثون موظفاً وعاملاً ومتعاقداً ومنهم الشرطة من إتحاد بلديات الجومة وأكثر من سبعون عاملاً من معمل الفرز في ظل الظروف المعيشية والاقتصادية الضاغطة , لنسجل نجاحاً في ادارة النفايات وتحويل مالية الاتحاد الى الشركة التي كانت تجمع النفايات سابقاً في الجومة ؟؟؟؟
ـ هل المطلوب أن تدفع كافة قرى وبلدات الجومة ثمن خلافات البعض الشخصية ؟؟؟؟؟
وعليــــــــــه
إن مجلس الاتحاد يثمن الجهد الاعلامي اذا كان يصب في مصلحة الجومة وأهاليها وبيئتها ويشدد على ضرورة توخي الدقة في نشر الاخبار واستقائها من مصادرها الرسمية كما يؤكد أن الإتحاد هو مجلساً وليس رئيساً فقط وبأن الانتقادات البناءة نعتمدها كتوصيات ونعمل بها لما فيه خير الجومة وإزدهارها والحفاظ على بيئتها وأهلها أما الإفتراءات والتجريح والتعرض لاشخاص فمردود لاصحابه .
وفي النهاية نؤكد ونتعهد للرأي العام في الجومة بأنها كانت وستبقى عروسة عكار ولم ولن تكون مكباً للنفايات وستبقى سباقة في التقدم والنجاح وخلق المشاريع البيئية والاقتصادية بإمكانياتنا المتواضعة وبجهود خيرة شباب الجومة وفقاً للقوانين والانظمة المرعية الاجراء .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: