البلدياتمتفرقات

احراج فنيدق ، ورقصة الموت على وقع اصوات مناشير الحطب .

شعيب_زكريا/#عكار

قال نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم: «إنما أهلك الذين قبلكم، أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد»..

لاتزال جبال فنيدق تنام وتصحو على اصوات عزف مناشير الحطب التي تفعل فعلها في الاشجار المعمرة والعملاقة حيث تتهاوى على الارض صارخة ولا من مجيب ، والتي تعتبر من اهم الثروات في عكار .

في كل عام ومع بداية فصل الشتاء يُسارع الناس الى تأمين لوازم التدفئة من مازوت او حطب ، حيث كان منذ سنوات قليلة بمتناول الجميع ، ولكن هذا العام ومع إطباق الازمة الاقتصادية خناقها على المواطنين اصبح من الصعوبة بمكان تأمين هذه المواد ..
مما دفع بالناس في عدد من القرى العكارية الى السعي للحصول على الحطب من الاحراش القريبة كالقموعة وغيرها .
ويشمل هذا الامر بلدة فنيدق ايضا حيث بدأ زحف المواطنين نحو الجرود بهدف جمع الحطب وإتسعت رقعة التعديات والقطع الجائر للأشجار المعمرة ، ويشار الى أن الغابات مليئة بالاشجار اليابسة والمقطوعة بفعل العوامل الطبيعية ، ولكن العشوائية وعدم التظيم والدراية بتشحيل الاشجار يكاد يأتي على ما تيقى من الثروة الحرجية ، مما دفع برئيس بلدية فنيدق الشيخ سميح عبد الحي الى رفع الصرخة وطلب المساعدة من الجهات المعنية لحماية غابات البلدة ، وقامت البلدية بتشكيل لجنة للعمل على مواجهة التعديات الجائرة والحد منها وذلك لمؤازرة إثنان من موظفي الزراعة حيث لا قدرة لوجستية على تغطية مساحة الجبال الشاسعه .

ولكن أتت الرياح بما لا تشتهي سفن البلدية ، حيث تم توثيق مئات الحالات لقطع الاشجار ، وتوثيق شهادات من عشرات المواطنين وذلك بإستنسابية من اللجان المولجة حماية الغابات .

وعملت تلك اللجان على تنظيم محاضر ضبط بحق عدد من المواطنين في البلدة ، ولكن لوحظ ان من طالتهم تلك المخالفات لم يكونوا يستحقوها بقدر غيرهم ممن جمعوا (ستوكات) الحطب حيث وصل حطب فنيدق الى عدد من قرى الجومة وبيعت هناك ..
وارفقت مع المنشور عشرات الصور التي توثق الجرائم بحق الطبيعة ، فهل طالت المعتدين محاضر الضبط ؟

ويتم ايضا يوميا توثيق عشرات البيكأبات المحملة وهي تعبر الطرقات العامة والفرعية على مرأى جميع المواطنين ، وكلما كان صوت وسطوة صاحب البيكأب مرتفعا كان الحمل اكبر ومكررا …..

في حين بقيت مئات العائلات بدون حطب ويسعون ليلا نهارا للعمل على شراء ما يدفىء اجساد اطفالهم في الشتاء الذي اصبحنا قاب قوسين من الدخول فيه .
وكل هذا على مرأى ومسمع جميع المعنيين في البلدة حيث تدور نقاشات حادة عبر مجموعات الواتس اب الداخلية للبلدة ويتم نشر صور وتسجيلات وتُعتبر جميعها ادوات توثيق ، ولكن يعيش جميع المعنيين فصول مسرحية عادل إمام (شاهد ما شافش حاجه) …

متى يسودُ العدل ويُضرب على يد المعتدي ويقال للظالم أنت ظالم ؟؟
فظلم بالسوية عدلٌ بالرعيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: