أقلام وأفكار حرة

* أقلام وأفكار حرة – لمن استطاع اليه سبيلا سؤال راودني لسنين سمعت جوابه … بقلم وليد المهباني

لمن استطاع اليه سبيلا
سؤال راودني لسنين سمعت جوابه من الدكتور محمد راتب النابلسي حفظه الله
بادىء ذي بدئ انا أغبط الحاج المستطيع في الحجة الاولى و ادعو الله ان يرزقني الاستطاعة و يكرمني بالقبول :
– و اغبط الحاج الحجة الثانية فقد ذاق اللذة و اراد الزيادة
– و اغبط الحاج الحجة الثالثة فقد قد مضجعه الحنين
– ثم…  أحسد الحاج الحجة الثالثة فهو لم يدرك ان القرب من الله لا يقاس بالاميال
– و أحسد الحاج الحجة الرابعة فهو علم أو لم يعلم بجار له لم يستطع ان  يجد لإيجار مأوى عياله سبيلا
– و أحسد الحاج الحجة الخامسة فهو علم او لم يعلم ان في مدينته اب احتجز ابنه في الكوفاز في المستشفى لاجل مائة الف ليرة و لم يستطع ان يجد لمحسن سبيلا
– و أحسد الحاج الحجة السادسة فهو علم او لم يعلم ان اخ له مريض لم يجد ثمن دوائه الشهري خمسون الف ليرة سبيلا
– و أحسد الحاج الحجة السابعة فهو علم او لم يعلم أن شابا قريبه لم يستطع أن يجد لزواجه مالا و سبيلا
– و أحسد الحاج الحجة الثامنة فهو رأى أو لم يرى رجلا يبحث في حاويات القمامة عسى ان يستطيع ان يجد فيما يسد جوعه و عياله سبيلا
– و أحسد الحاج الحجة العاشرة فهو راى او لم يرى مرابطا في ارض الرباط لم يستطيع ليجد كفيلا للصمود سبيلا
– و احسد الحاج الحجة الخامسة عشر فهو علم او لم يعلم ان مجاهدا لم يستطع تجهيز صاروخا ليقاوم محتلا او ليردع ظالما سبيلا
– و احسد الحاج الحجة العشرون فهو علم او لم يعلم ان أسيرا و معتقلا لم يجد لمن يعينه و عياله على الصمود سبيلا
– و أحسد الحاج الحجة الثلاثون فهو كل هذه السنين كل سنة لا يعلم و يعلم انه يعلم و قد لا يعلم و لا يعلم انه لا يعلم
– و لم يعلم او علم ان النبي صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم حج حجة واحدة
– و لم يعلم او علم ان عمر بن عبد العزيز اعادة قافلة الحج لما رأى امر المسلمين من عسرة
– و لم يعلم ان طريق الحج الى الخالق ليست من بيروت الى جدة بل هي طرق بعدد انفاس ما خلق من خلائق
– اما جواب الدكتور محمد راتب النابلسي حفظه الله فهو باللهجة السورية … ” 30 و 31 و 32 و33… شو مركب عداد؟؟!!”
– اللهم تقبل حج من كان عمله مقبولا و لا محسودا فما اكثر الضجيج و ما اقل الحجيج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: